No Script

خامنئي: ايران سترد بـ «قبضات حديدية» على اي هجوم عسكري أميركي - إسرائيلي

تصغير
تكبير
| طهران - من احمد امين |

في وقت تستعد البلدان الغربية لاقرار عقوبات جديدة قوية ضد النظام الايراني وبرنامجه النووي المثير للخلاف يمكن ان تشمل النفط، رغم ان الخبراء لا يجمعون على فعالياتها لحمل طهران على امتثال المطالب الدولية، حذّر، أمس، الزعيم الاعلى آية الله علي خامنئي الولايات المتحدة واسرائيل، من القيام بأي عمل عسكري ضد منشآت بلاده النووية، قائلا ان ايران «سترد بكل قوتها وبقبضات حديدية».

وقال: «على الاعداء ولاسيما الولايات المتحدة وخدامها، والنظام الصهيوني ان يعرفوا ان الامة الايرانية لا تريد التعدي على اي بلد، لكنها سترد بكل قوتها على اي عدوان (عسكري) وحتى على اي تهديد (...) أمتنا والحرس الثوري والجيش (...) سيردون على الهجمات بصفعات قوية وقبضات حديدية بحيث يتم تدمير المعتدين من الداخل».

واضاف: «على كل من يفكر في شن اعتداء على الجمهورية الاسلامية الايرانية الاستعداد لتلقي صفعات قوية واللكمات القوية من الجيش وحرس الثورة والباسيج».

واكد خامنئي ايضا ان «الشعب الايراني ليس شعبا خاملا ولا يقف متفرجا على اي تهديد تطلقه لقوى عظمى مادية ينخرها الدود من الداخل». وهدد مسؤولون اسرائيليون في الايام الاخيرة بشن هجوم عسكري على المنشآت النووية الايرانية، فيما تحدثت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء عن «هواجس كبيرة» حول «بعد عسكري محتمل» للبرنامج النووي الايراني.

من ناحيته، دعا رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني الى عدم الاستخفاف بالتهديدات ضد بلاده لكنه قال «ان الأعداء يسعون الآن الي اثارة الرعب ولا ينبغي اخذ تهديداتهم بالكثير من الجدية». وأضاف ان «امكانات ايران وقدراتها، واوضاع المنطقة وظروف الدول الغربية، لا تسمح بتنفيذ التهديدات التي تطلق بصوت عال».

وفي بكين، اعلن ناطق باسم وزارة الخارجية هونغ لي، امس، ان «العقوبات لا يمكن ان تحل في شكل جوهري مسألة» برنامج ايران النووي.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي