No Script

ستفتتح مركزاً جديداً لتوزيع قطع الغيار في المنطقة الحرة بجبل علي

مبيعات «فورد» في الخليج تقفز 55 في المئة

تصغير
تكبير
سجلت مبيعات سيارات «فورد» و«لنكولن» نمواً بواقع 55 في المئة في منطقة الخليج حتى بداية شهر نوفمبر من العام الحالي، محققة بذلك نسبة نمو غير مسبوق في وقت شهد القطاع ككل أداء راكداً.

وأكد المدير التنفيذي لشركة فورد الشرق الأوسط لاري براين خلال افتتاح فعاليات «معرض دبي الدولي للسيارات»، أنّ الشركة تسير بخطى واثقة نحو تحقيق نمو أكبر وتسجيل نتائج قياسية أخرى بفضل محفظة منتجاتها القوية، وتوسيع شبكة وكلائها، وحرصها على الارتقاء برضا العملاء الى أعلى المستويات.

وقد برزت محفظة منتجات فورد الرائدة لكافة الفئات من خلال جناحها المميز في «قاعة الشيخ سعيد» التي تم فيها الاطلاق الاقليمي الذي طال انتظاره لطرازي «فورد فوكس 2012» الجديد كليا، وشاحنة فورد رينجر متوسطة الحجم بحمولة 1 طن، واللذين ينضمان الى طرازات الجيل الجديد من فورد الذي يضم سيارة اكسبلورر الجديدة كليا، فضلاً عن سيارات ادج وتوروس وموستانج، وشاحنات (F-Series).

وأعرب براين عن سعادته بتسجيل مستويات أداء قوية لهذا العام، مشيراً الى أنّ تشكيلة منتجات الشركة الرائدة تساعدها على المضي قدماً في تحقيق مزيد من النمو، معتبراً هذا الأمر يعتبر دليلاً جديداً على النجاح المستمر في تطبيق استراتيجية فورد العالمية الموحّدة.

وأكد سعي الشركة للارتقاء بمستوى خدمة عملائها من خلال توفير أفضل المنتجات والتقنيات الرائدة التي تلبي شتى احتياجاتهم ومتطلباتهم، اضافة الى مواصلة العمل الوثيق مع وكلائنا بغية توفير أفضل السيارات في المنطقة، مبيناً سعيها للعب دور تنافسي ضمن كافة فئات السيارات ابتداء من طراز فورد فيجو من فئة السيارات المدمجة، وصولاً الى طراز اكسبلورر متوسطة الحجم ومتعددة الاستعمالات من فئة سيارات الدفع الرباعي، وانتهاء بشاحنات (F-Series) عالية الأداء والمتانة.

وأضاف براين أن منتجات فورد الأخيرة قادرة على تلبية تطلعات العملاء في مختلف أنحاء العالم مشدداً على أن هذا التوجه الناجح سيستمر قدماً في عام 2012، خصوصاً أن العملاء يتطلعون بشكل متزايد الى سيارات فورد باعتبارها الخيار المفضل بالنسبة لهم.

وأكد أن النظرة المستقبلية لعام 2012 تبدو واعدة بالنسبة لشركة فورد، وذلك بفضل الجهود الراسخة التي تبذلها الشركة لتوسيع نطاق شبكتها، وتعزيز استثماراتها الاقليمية الرئيسية بهدف دعم نمو قاعدة عملائها ووكلائها، وقال انها قررت افتتاح منشآت اضافية جديدة في السعودية العام المقبل، وتعتزم توسيع شبكتها في العراق ودول أخرى في المنطقة مع التركيز على زيادة مستوى الاهتمام بخدمات العملاء وخدمة ما بعد البيع، لافتاً الى أن هذه الجوانب لطالما حرصت فورد على دعمها بشكل أكبر منذ بداية العام الحالي.

وأردف براين أنه من الطبيعي أن تركز شركو فورد على الارتقاء بمستويات خدمة العملاء والتجارب المتعلقة بخدمات ما بعد البيع نتيجة التوسع الملحوظ الذي تشهده شبكة الوكلاء وقاعدة العملاء عموماً.

وأشار الى أنه خلال السنوات الماضية قامت الشركة بالعديد من المبادرات الرامية الى الارتقاء برضا العملاء الى أعلى المستويات لاسيما في مجال تعزيز الأعمال الهندسية المتعلقة بمنتجاتها، وتطوير اجراءات الاختبار والفحص بالاضافة الى مواصلة جهودها الحثيثة في مجال تدريب الوكلاء.

ولفت براين الى أن الشركة ستخطو خلال هذا الأسبوع خطوة جديدة، مع افتتاحها مركزاً جديداً في المنطقة الحرة بجبل علي لتوزيع قطع الغيار على مستوى منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي سيتيح لها دعما كاملاً لشبكتها الاقليمية وتوفير كافة قطع الغيار بوتيرة أسرع.



«فورد فوكس»

رسخت سيارة فورد فوكس - منذ اطلاقها للمرة الأولى عام 1998 - مستويات جديدة من الانسيابية، وخفة الحركة، والاستجابة العالية ضمن فئة السيارات من طراز «كوبيه». وتأتي سيارة الجيل الجديد من فوكس لتعزز معايير القيادة، اذ تتيح تجربة قيادة عالية الأداء تمزج بين الدقة الفائقة في التوجيه أثناء القيادة، والاستجابة الفائقة على الطرقات، فضلاً عن تصميمها المعزز رفيع المستوى، وتزويدها بنظام التحكم بالقيادة. والاستجابة الفائقة على الطرقات، فضلاً عن تصميمها المعزز رفيع المستوى، وتزويدها بنظام التحكم بالقيادة.

وتم تزويد سيارة فورد فوكس الجديدة بنظام التحكم بتوجيه عزم الدوران، والذي يعتبر سمة أساسية تسهم في تعزيز مستويات الانسيابية والتوازن وخفة الحركة، علماً أن هذه الميزة متوافرة فقط في السيارات الرياضية الفارهة.

وعمل مهندسو فورد على اعادة تعديل وتطوير الآليات المبتكرة الخاصة بنظام التعليق ضمن النماذج السابقة لهذا الطراز، وذلك بغية ابتكار تصاميم جديدة ومطوّرة من حيث استخدام آلية التعليق الخلفية متعدد الوصلات المعروفة بـ «شفرة التحكم» والبنية الداخلية الأمامية شبه العازلة. ويمتاز تصميم الهيكل في طراز فورد فوكس الجديد باعتماده نظام التوجيه الكهربائي المعزز.

ومنذ اطلاقها للمرة الأولى عام 1998، حققت فورد فوكس مبيعات عالمية تجاوزت 10 ملايين سيارة، وهي تعد الطراز المفضل لدى العملاء حول العالم بفضل قيمتها العالية، وقدرتها على توفير تجربة قيادة ممتعة ومريحة وفق أعلى مستويات السلامة والأمان. وستواصل سيارة الجيل الجديد لطراز فورد فوكس مسيرة النجاح التي بدأته عبر اتباع برنامج تطوير عالمي غير مسبوق.

وتمتاز سيارة الجيل الجديد من طراز فورد فوكس بتصميمها الرياضي الانسيابي، كما تم تزويدها بالعديد من التقنيات المتطورة والمزايا المتفوقة بأسعار مناسبة وغير مسبوقة ضمن فئتها، وهي تتيح للعملاء أرقى معايير الجودة والبراعة الفائقة في التصنيع، والكفاءة العالية في استخدام الوقود، ناهيك عن ارتقائها بمعايير فورد الخاصة بديناميكيات القيادة الى مستويات جديدة.



فورد رينجر 2012

تمثل فورد رينجر أفضل شاحنة عالمية تطرحها شركة فورد منذ نحو 20 عاماً، فقد أتاحت لملايين العملاء تجربة شاحنات فورد ذات الامكانات العالية غير المسبوقة، والقدرة العالية على سحب وجر الحمولات الثقيلة والعربات المقطورة، اضافة الى تحمل أقسى الظروف وأصعب الطرقات. وقد تم تعديل شاحنة فورد رينجر اليوم من خلال تعزيز امكاناتها، الى جانب مظهرها العصري الأنيق والمعدّل، وأدائها الذي يتسم بأعلى درجات القوة والتحمّل والثبات.

وتتسم فورد رينجر بتصميم جديد كليا مع تزويدها بنظام تعليق أمامي وخلفي، ونظام للتوجيه، كما تتمتع هذه الشاحنة بقدرة عالية على سحب وجر الحمولات الثقيلة والعربات المقطورة. وتتيح فورد للعملاء الاختيار بين 3 محركات جديدة ذات كفاءة عالية في استهلاك الوقود، بما فيها محركان متطوران يعملان بتقنية التوربو ديزل مع نظام نقل للحركة بـ6 سرعات. وتتبوأ شاحنة فورد رينجر مرتبة الصدارة ضمن فئتها بفضل تصميم هيكلها وتزوديها بأرقى تقنيات الأمان، ما يجعلها خير تجسيد للقوة والجدارة العملية.

وقد برزت شاحنة الجيل الجديد فورد رينجر كعلامة فارقة ضمن فئتها بفضل ما تتمتع به من مزايا رائعة على صعيدي القوة والأمان، وصولاً الى قدرتها العالية على السحب والجر، وهي تستند الى الإرث العريق لطراز رينجر عن فئة الشاحنات، كما توفر لمالكيها مقصورة داخلية رحبة ومريحة تضم العديد من المزايا والتقنيات المتطورة، الأمر الذي يتيح للعملاء تجربة قيادة ممتعة تلبي تطلعاتهم على أكمل وجه.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي