No Script

الفتاتان كانتا تنويان المغادرة إلى البحرين من دون ختم جوازيهما وتوثيق حركتهما في الكمبيوتر

ضابطة في المطار حاولت تهريب شقيقتها وصديقتها من البلاد

تصغير
تكبير
| كتب سليمان السعيدي |

أحبط رجال الأمن في مطار الكويت الدولي مساء اول من امس (الخميس) محاولة ضابطة برتبة ملازم اول تعمل بالمطار من تهريب شقيقتها وصديقتها من البلاد بصورة غير مشروعة عبر ادخالهما الى منطقة الترانزيت من دون جوازات سفر او حتى اي اثبات.

وفي التفاصيل التي رواها لـ «الراي» مصدر امني «ان احد ضباط الجوازات في المطار، لاحظ عبور فتاتين يرافقهما عسكري الى كاونتر بوابة المغادرة من دون التوقف عند موظف الجوازات»، مشيراً الى ان «الضابط ارسل احد افراده للاستعلام عن الامر، وتبين ان العسكري المنوط به التدقيق على الجوازات عند بوابة المغادرة، ابلغ زميله المرسل من الضابط للاستعلام، ان الفتاتين لديهما اوامر بالخروج بلا جوازات عن امر الضابطة التي تحمل رتبة ملازم اول»!

واضاف المصدر «ان الضابط وبعد ابلاغه بالتفاصيل، توجه على الفور واوقف الفتاتين في منطقة الترانزيت وابلغه العسكري الذي يرافقهما بأن لديه اوامر من الضابطة (...)، وخلال ذلك جاءت الضابطة (الواسطة)، وطلب اليها ضابط الجوازات وثائق سفر من توسطت لهما، لكنها رفضت طلبه وحاولت ادخالهما مجدداً (عكس السير) من بوابة الجوازات، وما كان من ضابط الجوازات الا اصدار اوامره ومنعهن من الخروج».

وتابع المصدر: «بعد ذلك اجرى ضابط الجوازات اتصالاً بمديره لابلاغه بالواقعة واختراق المنفذ الحدودي بشكل غير قانوني، وفي هذا الوقت تمكنت الضابطة والفتاتان من الخروج خلسة من صالة التفتيش الأمني لصالة المغادرة دون علم الضابط الذي كان يجري مكالمة مع مديره».

وقال المصدر ان «الضابطة والفتاتين عدن ادراجهن ودخلن الى احد المحال التجارية في المطار وقامت الضابطة بعد ان انتشر رجال الأمن بحثاً عنهن بالعودة الى الضابط وتسليمه جوازي الفتاتين مشيرة الى انه وبعد التدقيق عليهما تبين ان احدى الفتاتين شقيقة الضابطة والاخرى صديقة لها، وكانتا متوجهتين الى البحرين من دون ختم جوازيهما او حتى التدقيق على بطاقتيهما المدنيتين وهذا ما يخالف القانون، بل ان حركتهما لم توثق في جهاز الحاسب الآلي».

وكشف المصدر «ان ضابط الجوازات وبعد التدقيق على الفتاتين سمح لهما بمغادرة البلاد بناء على امر من مديره وسجل تقريراً بالواقعة، كما سجلت ادارة امن الدولة في المطار تقريراً مماثلاً بالواقعة ورفع الى وكيل وزارة الداخلية».

واوضحت المصادر «ان ابرز ماجاء في تقريري ادارتي الجوازات وامن الدولة هو ان الضابطة الملازم اول حاولت استغلال عملها باخراج الفتاتين بطريقة غير مشروعة، فضلاً عن مخالفتها اداء التحية العسكرية وعدم تنفيذ اوامر من يعلوها رتبة والتعدي باللفظ عليه، وتسهيل الخروج والدخول الى البلاد بصورة غير مشروعة ومخالفة للنظم والتعليمات والظهور بمظهر غير لائق والسلوك بمسلك يخالف مقتضيات الواجب العسكري».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي