No Script

حذَّر من خطورة استعمال رشاشات المياه وإطلاق الألعاب النارية على المركبات

الحشاش: للأسرة دور كبير في الحد من سلوكيات العطلة

تصغير
تكبير
شدد مدير إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي ومدير إدارة الإعلام الأمني بالإنابة العقيد عادل الحشاش، على أهمية دور الأسرة في الحد من الظواهر السلوكية المصاحبة لعطلة عيد الأضحي المبارك، والتي عادة ما تشهد الكثير من المخالفات والحوادث من قبل الشباب وصغار السن، بعيداً عن رقابة الآباء والأمهات، والدور المجتمعي في إيجاد البدائل المناسبة كمتنفس يقضي فيه هؤلاء الشباب وصغار السن أوقاتهم، والتمتع باللهو البرئ والمفيد.

ونبه العقيد الحشاش، إلى خطورة تجمعات الشباب في مناطق الشاليهات، وبالقرب من الطرق البرية، لما تشهده من إجراء سباقات ووقوع مشاجرات ومعاكسات في الأسواق والمجمعات التجارية والحدائق وأماكن الترفيه، والسهر إلى ساعات متأخرة من الليل حتى الصباح، ومصاحبة أصدقاء السوء.

وقال ان «التعدي على حرية الآخرين باستعمال رشاشات المياه على المركبات، وإطلاق الألعاب النارية، يحمل الكثير من الأخطار على السائقين والمشاة، ويؤدي إلى وقوع حوادث مرورية وإصابات مؤسفة».

وأشار العقيد الحشاش، الى أن وزارة الداخلية أعدت خطة أمنية مرورية، تتواكب مع بداية عطلة عيد الأضحي المبارك، والتي تمتد لتسعة أيام تنشر خلالها دوريات الأمن والمرور والنجدة، إلى جانب الدعم والمساندة من قبل أجهزة المباحث، لضبط كل من يحاول الخروج عن الآداب العامة وأنظمة المرور.

وأوضح، أن «عطلة العيد فرصة مناسبة للتزاور والتراحم والترابط الأسري والعلاقات الاجتماعية، فلا يجب بأي حال من الأحوال تعكير صفوها بالسلوكيات غير المنضبطة اجتماعياً وأمنياً ومرورياً، خاصة وأن ما تشهده الطرق وأماكن الترفية والأسواق من تصرفات تلقي بظلالها وتفقد الكثيرين متعة قضاء العطلة بأمن وسلام، بدلاً من مراجعة المستشفيات للمصابين وإجراءات التحقيق في المخافر للمتهمين».

وأضاف، أن «مخافر الشرطة تعمل على مدار الساعة لتلقى البلاغات والشكاوى، وتم تعزيزها بالضباط والأفراد وأجهزة البحث والتحري والتحقيقات، وكذلك خدمة هاتف الآمان للتعامل مع البلاغات والتوجه وسرعة الانتقال»، لافتا الى حرص الإدارة العامة المركزية للعمليات في توفير عدد من المراكز التي ستعمل خلال عطلة العيد صباحاً ومساءً، والتي يمكن التواصل معها عبر موقع بوابة الداخلية على شبكة الانترنت، والعديد من الخدمات الأمنية والمرورية على الطريق، والتي تقدمها دوريات الأمن والمرور والنجدة في إطار دورها الإنساني.

ونوه العقيد الحشاش، بشكل خاص بضرورة رعاية الأطفال والعناية بهم وعدم تركهم بمفردهم في الأماكن المزدحمة والطرق والشوارع والأماكن الترفيهية، أو برفقة الخدم والسائقين، حتى لايعرضهم ذلك لحوادث الدهس أو الفقدان، والوقوف على نوعية وسلوكيات الأصدقاء المصاحبين لأبنائهم ومعرفتهم المعرفة الجيدة، والاحتفاظ بأرقام هواتف منازلهم للمتابعة والسؤال، لمزيد من الاطمئنان عنهم.

وأهاب العقيد عادل الحشاش، في تصريحه بضرورة تعاون الجميع مع أجهزة الأمن والمرور ومعاونتهم لتأدية مهامهم وواجباتهم في حماية الأرواح والممتلكات، والحفاظ على الآداب العامة واحترام القوانين، مشددا على أهمية متابعة وسائل التوعية والإرشاد عبر وسائل الإعلام، والتي تحمل الكثير من التعليمات والتوجيهات، التي تهدف إلى حماية وسلامة الجميع من المخاطر الأمنية والمرورية كافة، وأن يقضي الأخوة المواطنون والمقيمون كافة إجازة عيد سعيدة.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي