No Script

المهرجان القومي للسينما في القاهرة: ندوات ضعيفة ونجوم غابوا وهجوم على المشاهد الساخنة

تصغير
تكبير
|القاهرة - من سمر سعد|
في صمت غريب انطلقت في مصر - قبل أيام - فعاليات المهرجان القومي للسينما.. دون أي تقديم دعاية له او حفل افتتاح، ما أدى إلى قلة إقبال الجمهور لمشاهدة الافلام المشاركة، ولم يكن عدد الجمهور ضعيفا فقط بل انصرف صناع وأبطال الأفلام عن حضور الندوات.
في اليومين «الأول والثاني» في المهرجان أقيمت الندوات.. بحضور مدير الندوة والجمهور فقط، وفي اليوم الثالث أقيمت ندوة واحدة وهي ندوة فيلم «احكي يا شهرزاد» وحضر المخرج يسري نصرالله وإحدي بطلات الفيلم «رحاب الجمل» وكل ما أثير في الندوة حول المشاهد الجريئة في الفيلم والتي دافع عنها المخرج ورحاب الجمل معللين أنها داخل سياق الدراما.
وفي رابع أيام المهرجان انتعش إقبال الجمهور على المهرجان أكثر من أي يوم وقدمت ندوات حضر فيها معظم صناع وأبطال الفيلم.. حيث عرضت 3 أفلام روائية طويلة على مسرح الجمهورية «وسط القاهرة».
وعرض فيلم «أيام صعبة» بطولة: هشام عبدالحميد وسلوى خطاب، وإخراج فادي فاروق وتأليف محسن يوسف وهوجم الفيلم من قبل كثير من الصحافيين والجمهور، لكن المخرج دافع قائلا: لقد قصدنا أن نعرض هذا العنف لنوضح مدى العنف الذي يوجد الآن داخل العشوائيات، وما وصل إليه من حقد على بقية الطبقات في المجتمع، ودافع أيضا المؤلف قائلا: قصدت أن أوصل رسالة معينة من خلال الفيلم فهي رسالة تحذيرية لما يحدث من حولنا وكثير من شخصيات الفيلم حقيقية.
ثم عرض فيلم «هليوبوليس» بطولة خالد أبوالنجا وحنان مطاوع ويسرا اللوزي وتأليف وإخراج أحمد عبدالله وانتاج شريف مندور، وحرص كل ابطال الفيلم على الحضور للاحتفال بالفيلم وسط الجمهور والمهرجان، لأن الفيلم سيعرض في دور العرض يوم الأربعاء المقبل.
وفي بداية الأمر قال المنتج شريف مندور: أنا اتجهت للسينما المستقلة لأنني أجدها هي الحل للأيام الصعبة المقبلة، بدلا من أن نتوقف عن الانتاج.
أما المخرج أحمد عبدالله فقال: إنه هو من كتب سيناريو الفيلم الذي لم يتعد الـ 30 صفحة، وقام بإخراجه، وعند التصوير أضاف الكثير من السيناريو مع أبطال العمل، وقال: إنه كتب فيلما عن منطقة «هليوبوليس» لأنه كان يسكن في مصر الجديدة منذ طفولته وتركها، وعندما ابتعد عن المنطقة أحس بحنين وكتب الفيلم الذي يحكي عن حالة معينة بشكل القاهرة قديما.
كما أكد أنه جمع بين نوعية التسجيلي والروائي في هذا الفيلم لأنه أدخل رأي شخصيات عن حال مصر الآن وزمان، والجميع أكدوا أنها في الماضي كانت أفضل، كما تحدث عبدالله أيضا عن استخدامه لكاميرا ديجيتال بدلا من كاميرا سينمائية وقال: قصدت ذلك لأننا صورنا لفترة طويلة في حي مصر الجديدة وكنت أحتاج لتلك التقنية.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي