بحث قضية الجمع بين الدراسة والوظيفة

مجلس الشباب يقدّم دراسة... عن «السلامة المرورية»

عقد مجلس الشباب الكويتي جلسته العلنية الأولى في مبنى المجلس البلدي مساء أول من أمس، بحضور عدد الشباب وممثلي المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني، حيث ناقش المجتمعون المنظومة الوظيفية واحتياجات سوق العمل، والجمع بين الوظيفة والدراسة، وسبل تطوير المنظومة الرياضية، إضافة إلى عرض دراسة خاصة بالمرور.

وقال رئيس مجلس الشباب نواف القويضي، إنه تم الاتفاق على رفع دراسة السلامة المرورية للجهات المختصة، ولاسيما بعد مضاعفة الحوادث المرورية والتي راح ضحيتها العشرات. وأكد أن «المجلس شكل فريقاً ضم الأعضاء عبدالرحمن السعيدي ووائل العنزي ولطيفة الفريح، بالتعاون مع وزارة الداخلية، متمثلة في رئيس قسم تنظيم السير بمرور الفروانية المقدم سالم عبدالله الردعان، لبحث أسباب تلك الحوادث المرورية، وتبين من خلال الدراسة استخدام الهاتف النقال وراء تلك الحوادث، منها عدم الانتباه وعدم الالتزام بالقواعد المرورية، والاستهتار والرعونة والسرعة».

وأشار القويضي إلى أن الجلسة العلنية بحثت العديد من الأمور المقدمة من الشباب والمختصين، لتعزيز دور الشباب في المجتمع.

5 توصيات

1 - إقرار قانون المرور الجديد الذي يتضمن رفع قيمة المخالفات.

2 - البدء بحملة إعلاميّة كبرى بالقانون الجديد.

3 - إدخال مادة الثقافة المرورية كمادة إلزامية في المرحلة الثانوية والجامعية.

4 - تكثيف الندوات والحملات الإعلامية بالتعاون مع وسائل الإعلام المختلفة والمشاهير.

5 - إصلاح الطرق العامة وخاصة الحفر المنتشرة في البلاد.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي