24579 حالة في الكويت... ذهنية وجسدية وتعليمية

74 متدرباً من ذوي الهمم يدخلون سوق العمل نهاية مايو


- بيبي العميري: ضرورة دمجهم في التعليم وإشراكهم في سوق العمل
- عواطف السلمان: مجالات التوظيف تشمل الإدارة المكتبية وخدمة العملاء ومهارات التواصل
- غالب العصيمي: نجاح تجربة توظيفهم رفع مستوى مؤشر الكويت إنسانياً في الأمم المتحدة

أظهرت بيانات رسمية وجود 24579 شخصاً في الكويت يعانون من إعاقات ذهنية وجسدية وتعليمية، بينهم 9900 شخص يعانون من الإعاقة الذهنية، فيما يوجد 9079 شخصاً لديهم إعاقة جسدية و5600 يعانون من الإعاقة التعليمية، وذلك بحسب إحصائية صادرة عن الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة في مايو الجاري.

وأكدت مديرة الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة الدكتورة بيبي العميري، أهمية دمج الأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة وإشراكهم في سوق العمل الكويتي بالتنسيق والتعاون مع القطاعين الحكومي والخاص، وذلك بما يتوافق مع المحاور الأساسية للاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وهي الدمج في التعليم والعمل.

جاء ذلك في تصريح صحافي على هامش الاجتماع التنسيقي الخاص بمتابعة الدمج الوظيفي وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في القطاعين، استكمالاً لإنجازات مبادرة (شركاء لتوظيفهم) بالتعاون مع جمعية البناء البشري للتنمية الاجتماعية لتوفير فرص التوظيف المباشر في القطاع الخاص وفقاً لقدراتهم.

وأضافت العميري، أنّ الاجتماع شهد حضور ممثلين عن عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص وجمعية البناء البشري، وتم توقيع اتفاقية حول دمج ذوي الاعاقة وتدريبهم في مجال العمل والتوظيف، لافتة إلى أن الهيئة تعمل على ذلك منذ سنوات، وسيشهد الأسبوع المقبل تخريج الدفعة الرابعة من ذوي الاعاقة الذين تم تدريبهم وتأهيلهم لدخول سوق العمل، والتأكد من توفير فرص العمل لهم ومتابعتهم للتأكد من دمجهم في المجتمع بالطريقة الصحيحة، وجعلهم أشخاصاً منتجين.

من جهتها، قالت مديرة جمعية البناء البشري عواطف السلمان، إن توقيع مذكرة تفاهم مع هيئة الإعاقة، يعتبر استكمالاً لحملة «شركاء لتوظيفهم»، التي انطلقت العام 2018، وتشتمل على الأهداف ذاتها وهي التدريب النوعي المقترن بالتوظيف والبحث عن مسارات وظيفية جديدة لذوي الإعاقات المختلفة.

وأكدت السلمان حرص الجمعية على حشد المسؤولية المجتمعية للقطاع الخاص عبر توفير الوظائف الملائمة وتفعيل دور الجهات الحكومية لذات الهدف، موضحة أن ذلك يتمثل بتهيئة البيئة المناسبة للعمل وتأكيد نسبة الإشراك بالعمل 4 في المئة بسوق العمل وفقا للقانون.

وأشارت إلى أن هيئة ذوي الإعاقة ستقيم معرضاً لتوظيف ذوي الإعاقة الذين خضعوا للتدريب والتأهيل في 31 مايو الجاري بالتعاون مع جهات عدة، منها هيئة القوى العاملة وديوان الخدمة المدنية واتحاد المصارف ومجموعة من الجهات في القطاعين الحكومي والخاص، فيما يعتبر فرصة لتوظيف 74 منتسباً بمجالات مختلفة منها الإدارة المكتبية وخدمة العملاء ومهارات التواصل وغيرها.

بدوره، أوضح نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية الدكتور غالب العصيمي، أن نجاح تجربة الكويت في مجال توظيف ذوي الاعاقة ساهم في رفع مستوى مؤشر الكويت في الجانب الانساني في الامم المتحدة، التي طلبت من الكويت المشاركة في المؤتمر الدولى الذي يعقد الشهر المقبل، للتحدث عن تجربة دمج ذوي الإعاقة في الكويت وأهدافها وآلية عملها، لافتاً إلى ان سلطنة عمان تتعاون مع جمعية البناء البشري لتأسيس مثلها، للعمل على توفير فرص عمل لذوي الإعاقة.

وأضاف العصيمي أنّ دور الجمعية يأتي وفق البروتوكول الموقع مع هيئة الإعاقة بترشيح من تراه مناسباً من حيث تصنيف الإعاقة والشهادة الدراسية وحسن التعامل مع الجمهور ووفق اختبارات يتم اجتيازها لاختيار من تنطبق عليه الشروط لايجاد فرصة عمل مناسبة له في القطاع العام أو الخاص.

وذكر العصيمي أنّ هناك 9900 شخص في الكويت يعانون من الاعاقة الذهنية و9079 لديهم إعاقة جسدية، إضافة لوجود 5600 مصابون بإعاقة تعليمية، وذلك وفق احصائية صادرة من الهيئة في مايو الجاري.

5 توصيات

ذكر العصيمي أنّ الاجتماع أصدر 5 توصيات تتمثل في ما يلي:

1 - المساهمة في دعم معرض التوظيف للدفعة الرابعة

2 - العمل على التجهيز للدفعة الخامسة والتي من المتوقع أن تستقبل 150 متدرباً من ذوي الاعاقة

3 - تفعيل الشبكة المحلية للقطاع الخاص بالتعاون مع منظمة العمل الدولية لتوفير مسارات جديدة للأشخاص ذوي الاعاقة

4 - دعم البرامج التي تتواءم مع الاعاقات بمختلف انواعها ودرجاتها ووفقاً لاحتياجات سوق العمل

5 - مناقشة مقترح برتوكول تعاون يضم جميع الجهات المعنية بالتدريب والتوظيف ودعم المشروعات الصغيرة بالشراكة مع البناء البشري والهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي