ليلتان مُميّزتان ألهبتا «صيف الكويت»

عاشور وأنغام «طرب»... و«ميامي» وتامر «ولّعوا الأرينا»


- عاشور افتتح الليلة الأولى بـ «ده حكاية»... وأنغام «حالة خاصة»
- «ميامي عاشوا»... وتامر خطف الأنظار

ليلتان من الليالي، قضاهما الجمهور الكويتي الخميس والجمعة الماضيين، على مسرح «أرينا مول 360» ضمن فعاليات مهرجان «صيف الكويت».

ففي الليلة الأولى التي كان شعارها «الطرب»، أحيا الفنان تامر عاشور حفله الغنائي بمعية الفنانة أنغام، حيث فاجأ الثنائي الجمهور بـ «دويتو» لأغنية «لوحة باهتة» التي طرحتها الأخيرة العام الماضي، لتحظى بإعجاب كبير، ما أحدث عاصفة من التصفيق في المدرجات.

بينما و«لّعت» فرقة «ميامي» مسرح «أرينا مول 360» بحفل حماسي في الليلة الثانية إلى جانب الفنان تامر حسني، خصوصاً بعد أن قدمت باقة متنوعة من الأغاني التي اشتهرت بها، في حين تألق حسني بأغانيه العاطفية وروحه المرحة.

«الليلة الأولى»

استهل عاشور حفله بأغنية «ده حكاية» أتبعها بأغنية «بياعة» فأغنية «عشت معاك حكايات».

واستمر الفنان المصري في تقديم جرعات الرومانسية لجمهوره الذي تحوّل إلى «كورال» في كثير من الأغاني، خصوصاً حين أطربهم بأغنية «خليني في حضنك» التي تعتبر من أجمل أعماله العاطفية، إلى جانب أغنية «هاجي على نفسي».

كما ألهب المدرجات في أغنية «تسلم» و«ميدلي غنائي» حاز إعجاب الجمهور.

ثم شدا بأغنية «تيجي نتراهن»، أتبعها بأغنية «قولوله سماح»، ومجموعة أخرى من الأعمال على غرار «هتوحشنا»، «افترقنا»، «مدلعها»، «مفيش جدعنة»، «خلصانة الحكاية»، ليختتم حفله بأغنية «باي باي».

«حالة خاصة»

وبعد استراحة قصيرة، أطلّت أنغام بكامل أناقتها لتشدو بأغنية «ما بلاش نتعود كده على بعض» والتي سخنت الأجواء منذ البدايات، لتقدم من بعدها أغنية «حالة خاصة»، وأغنية «مستحيل الليل يرحل»، ثم أغنية «أساميك الكثيرة».

وخاطبت أنغام جمهورها، لتشيد بكل الموهوبين الذين رافقتهم في مشوارها، من موسيقيين ومطربين، كما أثنت على الفنان عاشور الذي طلبت منه الحضور على الخشبة لتقديم «دويتو» لأغنية «لوحة باهتة» حيث تألق بها الثنائي مرتين، أولاهما مع الفرقة الموسيقية، وثانيهما بدون موسيقى، ليغادر عاشور المسرح ويترك باب الغناء مفتوحاً لأنغام لتطرب محبيها بأغان عدة، مثل «ولا دبلت»، «غريب»، «كل ما نقرب»، «أنا عايشة حالة»، «ألف آسف»، «عشان أرضيك»، «أكتبلك تعهد»، وغيرها.

«الليلة الثانية»

كانت فرقة «ميامي» وأعضاؤها الثلاثة فرسان الوصلة الأولى في الليلة الثانية، لاسيما بعدما ألهبوا المكان بأغانيهم الحماسية، منها «جويرة» و«صبوحة» و«شلون أنساك» و«حبيبي قلي» و«فيكم طرب» و«أسمر سلبني الروح» و«بستانس»، إلى جانب الأغنية الرومانسية «غرامك شيء عجيب».

كما «ولّعوا» المدرجات بأغانٍ من بينها «عاشوا عاشوا» «باك تون» و«الليلة غير الليالي» و«الحمدلله وشفناكم».

«استعراض ناري»

ثم اعتلى الفنان تامر حسني خشبة المسرح، ليقدم حفلاً استثنائياً، على وقع استعراضات نارية خطفت الأنظار.

وأطرب حسني جمهوره بمجموعة كبيرة من أغنياته المميزة، متنقلاً برشاقة بين القديم والجديد من أعماله ليشدو تارة ويفسح الفرصة أمام الجمهور ليشارك بالغناء تارة أخرى.

ولعلّ أبرز ما ميز وصلة تامر هو الـ «ميدلي» الذي جمع خلاله مقتطفات من أجمل أعماله، بالإضافة إلى أغنيات مثل «يا بنت الإيه» و«كل سنة وإنت طيب» و«بحبك» و«عيش بشوفك» والقائمة طويلة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي