مؤسسة «البابطين» تفتح الترشح لجائزتها الشعرية بدورتها الـ 19

أعلن مجلس أمناء مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية، اليوم الأحد، عن فتح باب الترشح لجائزة البابطين للابداع الشعري في دورتها الـ 19، متضمنة ستة فروع تشمل النقد والنظم بينها فرعان للشباب.

وقالت المؤسسة في بيان صحافي إن الجائزة الاولى هي جائزة الابداع مجال نقد الشعر وقيمتها 40 ألف دولار وتمنح لأحد نقاد الشعر أو دارسيه المتميزين ممن قدموا في دراساتهم وأبحاثهم إضافة مهمة في تحليل النصوص الشعرية أو تقديم رؤية جديدة لظاهرة شعرية محددة قائمة على أسس علمية.

وأشار البيان إلى أن الجائزة الثانية هي جائزة أفضل ديوان شعر وتبلغ 20 ألف دولار وتمنح لصاحب أفضل ديوان شعر صدر خلال خمس سنوات حتى تاريخ 31 ديسمبر المقبل ويشترط بالمترشح للجائزة أن يتقدم بديوان واحد فقط ويكون منشورا ورقيا.



وبين أن الجائزة الثالثة هي جائزة أفضل قصيدة وتبلغ قيمتها 10 آلاف دولار وتمنح لصاحب أفضل قصيدة منشورة في احدى المجلات الأدبية أو الصحف أو الدواوين الشعرية أو ان يكون قد صدر في كتاب مستقل خلال عامين ينتهيان في 31 نوفمبر 2023 ومن شروط هذه الجائزة أن يقدم المتسابق قصيدة واحدة فقط ويرفق بها الأصل المنشور ولا تقبل القصائد المنشورة في نشرات دعائية أو إلكترونية او إعلانية.

وأضاف أن الجائزة الرابعة هي الجائزة التكريمية للابداع الشعري وقيمتها 50 ألف دولار وتمنح لشاعر أسهم بإثراء حركة الشعر العربي، وتخضع لآلية خاصة يضعها ويشرف علي تنفيذها رئيس مجلس الأمناء والمخولون بالترشيح هم أعضاء مجلس أمناء المؤسسة فقط.

ولفت البيان إلى أن الجائزتين الخامسة والسادسة مقدمتان للشعراء الشباب لمن تقل اعمارهم عن 35 عاما، إذ تتضمن الاولى جائزة أفضل ديوان شعر للشعراء الشباب وقيمتها 10 الآف دولار، في حين ستمنح الاخرى لأفضل قصيدة للشعراء الشباب وقيمتها 5 الآف دولار.

وأشار إلى أن على المتقدم ان يرسل خطابا مباشرا إلى المؤسسة يذكر فيه رغبته في الترشيح لأحد فروع الجائزة ويحدد فيه النتاج الذي يتقدم به للمسابقة ويمكن للجامعات والمؤسسات الثقافية الحكومية والأهلية أن تتقدم بترشيح من ترغب مع ضرورة إرفاق موافقة المرشح خطيا على ذلك.

ولفت إلى أنه لا يجوز لمن سبق له الفوز بأي جائزة عربية أن يتقدم إلى الفرع الفائز به قبل مضي ثلاث سنوات على فوزه على أن يتقدم بعمل آخر غير الذي فاز به وعلى المتقدم أن ينص في خطاب الترشيح على أن العمل المتقدم به لم يسبق له الفوز بأي جائزة عربية وفي حال ثبوت العكس فللمؤسسة الحق في إلغاء نتيجة المتقدم.

وذكر أنه لا يحق لمن أسهم في تحكيم جوائز المؤسسة التقدم إلى المسابقة في أي فرع قبل مرور دورتين من تاريخ مشاركته في التحكيم، مبينا أن المؤسسة غير ملزمة بإعادة الأعمال المقدمة إلى المسابقة ولها إعادة نشر القصائد الفائزة ومختارات من أعمال الفائزين.



الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي