pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تدني مستوى التحصيل الدراسي كشف الحجم الكبير لـ «الفاقد التعليمي» خلال الجائحة

نتائج صفوف النقل... جرس إنذار للنظام التعليمي


- طلبة في المرحلة الإبتدائية أنهوا صفوفها وهم لا يجيدون القراءة والكتابة
- طارق العنزي: حتى يتمكن الطالب من المهارات فهو بحاجة إلى مراجعة وتدريب
- مها العنزي: الامتحانات في مستوى الطالب المتوسط... وبنوك الأسئلة لجميع المراحل

تأكيداً لما نشرته «الراي»، في شأن استياء أولياء أمور من تدني نتائج أبنائهم في صفوف النقل، بعنوان (تصفير درجات المواد المُرحّلة لن يؤثر على معدل آخر العام)، أحدثت نتائج صفوف النقل في الصفين العاشر والحادي عشر صدمة في الميدان التربوي، بعد تدنيها الكبير، وللسواد الأعظم من الطلاب والطالبات، فكانت بمثابة جرس الإنذار لـ«النظام التعليمي» الجريح من جائحة «كورونا».

وأكدت مصادر تربوية لـ«الراي» أن تدني النتائج كشف حجم الفاقد التعليمي في المدارس، وانخفاض مستوى التحصيل الدراسي خلال سنوات الجائحة، من خلال تصعيد الطلاب والطالبات في العام الأول بنظام النجاح التلقائي، ثم بنظام التعليم عن بُعد في العام الثاني، وهما نظامان أحلاهما مر، الأمر الذي أوجد عدداً ليس بقليل من الطلبة، هم ضحايا الأزمة الصحية وتداعياتها.

واستشهدت المصادر، بطلبة الصفين السادس والسابع، الذين خاضوا تجربة الاختبارات الورقية، للمرة الأولى هذا العام، وكانت تجربة جديدة لم يعتادوا على أجوائها المربكة والموترة، إضافة إلى طلبة المرحلة الإبتدائية، الذين وصلوا إلى ختام صفوفها الآن، وهم لا يجيدون القراءة والكتابة.

وكان بعض موجهي المواد الأساسية أكدوا أن الاختبارات لم تكن صعبة، وأسئلتها راعت الفروق الفردية للمتعلمين.

وقالت الموجهة الفنية للرياضيات الدكتورة مها العنزي، إن توجيه الرياضيات خلص إلى إعداد بنوك أسئلة لجميع المراحل والصفوف، كمراجعات للعودة إليها عند الحاجة، إلى جانب شرح وافٍ لدروس المنهج، من قِبل متخصصين على مواقع وقنوات التواجيه الفنية للمناطق التعليمية في اليوتيوب.

وأكدت أن الامتحانات وضعت في مستوى الطالب المتوسط، مع مراعاة الفروق الفردية، وتم توفير حلول أسئلة وكراس التمارين، حيث تم نشرها للطلبة خلال الفترة السابقة.

كما قال الموجه الفني الأول للغة العربية بمنطقة العاصمة التعليمية طارق العنزي، إن الاختبارات كانت في متناول الجميع، وهي ليست صعبة في حال الاستعداد الجيد، مشيراً إلى أنها «كانت في النمط ‏المتوسط إلى الأقل من المتوسط، وليس هناك أي أسئلة خارجة عن النمط المذكور».

وبيّن العنزي أن مجموعة متخصصة من الموجهين الفنيين، قاموا بإعداد الاختبارات، وفق الضوابط واللوائح والنظم المعمول بها، لافتاً إلى أن الطالب حتى يتمكن من المهارات، فهو بحاجة إلى مراجعة وتدريب سابق على المهارات النحوية ‏والمهارات البلاغية وكتابة التعبير، ولا يمنع أن يزيد من جرعة التدريب بحل نماذج وتدريبات سابقة.

«العربية»... برداً وسلاماً على «الثانوية»

نزل اختبار اللغة العربية «برداً وسلاماً» على طلبة الثانوية العامة أمس، حيث أبدى عدد من طلبة القسمين العلمي والأدبي لـ«الراي»، ارتياحهم من مستوى الاختبار وطبيعة الأسئلة، مؤكدين أنها كانت معقولة ومناسبة لجميع المستويات، متمنين أن تستمر الأسئلة على هذا النحو، وألا يصدموا في الأيام القليلة المقبلة.

كنترول العلمي: 1020 غياباً و228 محضر غش

أعلن النائب الثاني رئيس عام امتحان الكنترول العلمي وليد محمد بن غيث، أن 25079 طالباً من القسم العلمي الصف الثاني عشر أدوا عشر اختبار مادة الرياضيات، وتغيب عن الاختبار 1020 طالباً، وتم تدوين عدد 228 محضر غش.

اللغة الفرنسية: الغياب 1297 و148 حالة حرمان

ذكر الموجه العام لمادة اللغة الفرنسية انور الكندري، أن عدد الطلاب المتقدمين لاختبار مادة اللغة الفرسية 19893 طالباً، وبلغ عدد الغياب 1297 طالباً و148 حالة حرمان، موضحاً أنه ستتم مراعاة الطلبة في تصحيح اوراق الاختبار.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي