pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ترأس مجموعة العائلة منذ مايو 2015

فوزي الخرافي يترجّل بعد مسيرة اقتصادية ناجحة


- رجل أعمال ناجح ترك بصمات مؤثرة في قطاع الأعمال والعمل الخيري
- شخصية جمعت بين الحداثة والتمسّك بعبق الماضي وأصالته

ودّعت الكويت أمس رئيس مجموعة الخرافي العم فوزي محمد عبدالمحسن الخرافي، الذي وافته المنية عن عمر ناهز الـ76 عاماً، بعد مسيرة طويلة حافلة بالنجاحات على المستوى التجاري والاقتصادي، حيث شارك في تشييعه بمقبرة الصليبيخات لفيف من رجال قطاع الأعمال الكويتي، إلى جانب الأهل والمُحبّين.

عُرف أبوحسام بين كل مَنْ عرفه طوال حياته بدماثة أخلاقه وأياديه البيضاء الممدودة دائماً لعمل الخير، وبصماته الإيجابية الواضحة التي ارتبطت لسنوات طويلة بالعمل الاستثماري والمالي في الكويت، والعديد من الأسواق التي سجلت مجموعة الخرافي فيها حضوراً مميزاً، لاسيما أنه شغل العديد من المناصب داخل المجموعة العملاقة والعريقة، التي أسسها والده العم الراحل محمد عبدالمحسن الخرافي العام 1956، كان آخرها توليه رئاستها منذ مايو 2015 حتى ووري جسده الثرى أمس.

ولا يخفى على المقربين من العم فوزي الخرافي - رحمه الله - أنه كان شخصية وطنية تجمع بين الحداثة وعبق الماضي بما يحويه من أصالة وعراقة، كما يُعد من رجال الأعمال المؤثرين محلياً.

وللعم فوزي 3 إخوة هم مهند إضافة إلى الراحلين رئيس مجلس الأمة الأسبق جاسم الخرافي، ورجل الأعمال ناصر الخرافي، كما له من الأبناء المهندس حسام، الذي تقلّد رئاسة شركة «ماك للاستثمار العقاري» في مصر إلى جانب شغله رئاسة مجلس إدارة شركة نور للاستثمار المالي سابقاً وجمعية المهندسين الكويتية، كما ترأس قطاع العقار والتنمية العمرانية في شركة محمد عبدالمحسن الخرافي وأولاده، بخلاف عضويته في مجالس إدارات العديد من الشركات.

ونعى رئيس مجلس الأمة الفقيد قائلاً «لله ما أخذ وله ما أعطى، انتقل إلى رحمة الله تعالى خالي الغالي/ فوزي محمد عبدالمحسن الخرافي، نسأل الله أن يتغمّده بواسع رحمته، وأن يُسكنه فسيح جناته، إنه سميع مجيب».

و«الراي» التي آلمها المُصاب، تتقدّم إلى أسرة الخرافي الكريمة بأحر التعازي وصادق المواساة، داعين للفقيد بالرحمة والمغفرة، وأن يدخله الله فسيح جناته، ولأهله ومحبيه بالصبر والسلوان.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي