pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تم تطويره بأيادٍ كويتية شابة لمواكبة التغيرات المصرفية محلياً وعالمياً

«وياي» من «الوطني» أول بنك رقمي متكامل في الكويت


- شيخة البحر: مرحلة رقمية جديدة نزيد خلالها ذكاءنا الاصطناعي
- «وياي» تأكيد لقيادة «الوطني» لمسار التحول الرقمي وترسيخ ريادته في ابتكار الحلول
- بدأنا تحولنا الرقمي منذ سنوات ورسمنا خارطة طريق تهدف إلى استدامة تفوقنا
- «كورونا» أثبت نجاح رؤيتنا الثاقبة والاستباقية للتحول الرقمي
- نجحنا في تشييد بنية تحتية تكنولوجية هائلة وأسسنا ثقافة رقمية اندمجت بكافة خدماتنا
- التطور الرقمي محرك رئيس للنمو المستقبلي في كل أسواق «الوطني»
- صلاح الفليج: شباب «الوطني» يقدم إبداعات جديدة من الخدمات الرقمية لنفس جيله
- كوادرنا واصلوا العمل على مدار عام كامل وأطلقوا رؤية مصرفية عصرية متكاملة
- «وياي» يجسد الطبيعة الشابة والرقمية للمجتمع الكويتي بخدمات رقمية ديناميكية
- البنك يعكس شخصية الشباب الكويتي ويتفهم تطلعاتهم ويلبي احتياجاتهم على مدار الساعة
- نوفر للشباب هندسة مالية لقرارات الادخار والاستثمار وما يحتاجونه من حلول مصرفية
- تحديثات خدمات «وياي» تبدأ مع الإطلاق وتستمر من دون توقف لتلبية احتياجات العملاء

بأيادٍ شبابية كويتية تعكس ثقته الكاملة بأدائهم وإبداعاتهم، أثبت بنك الكويت الوطني التزامه بالتفوق في السوق المحلي، وأن يكون السبّاق دائماً في مواكبة التطورات التي يشهدها القطاع المصرفي على جميع الصعد.

هذه المرة، جسّد «الوطني» تفوقه من خلال إطلاق «وياي»، أول بنك رقمي في السوق المحلي، الذي يأتي ليجدد معه البنك عهده بتقديم خدمات استثنائية ترضي جميع العملاء، وتواكب التطلعات وتتفوق على توقعاتهم وترضي طموحاتهم على جميع الصعد، ودشّن بذلك مرحلة جديدة في القطاع المصرفي.

وأطلق «الوطني» أول بنك رقمي في الكويت «وياي» بحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة على رأسهم الرئيس التنفيذي للمجموعة عصام الصقر، ونائب الرئيس التنفيذي للمجموعة شيخة البحر، والرئيس التنفيذي في «الوطني – الكويت» صلاح الفليج، ونائب الرئيس التنفيذي في «الوطني – الكويت» سليمان المرزوق، ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية محمد العثمان، إلى جانب العديد من القيادات التنفيذية، وكوكبة من الرواد والمؤثرين بالقطاع التكنولوجي في الكويت.

مستقبل رقمي

وقالت شيخة البحر إن البنوك الرقمية تمثّل المسار الطبيعي والجيل القادم للتحولات التي تشهدها الصناعة المصرفية، خصوصاً في ظل تزايد اعتماد العملاء على بعض الخدمات الرقمية والتطبيقات المالية التي تقدمها شركات الـ «Fintech» وشركات الاتصالات وبعض شركات التكنولوجيا الرائدة عالمياً.

وأضافت أن إطلاق «وياي» كأول بنك رقمي في الكويت، يأتي تأكيداً لاستمرار قيادة «الوطني» لمسار التحول الرقمي للخدمات المصرفية، وترسيخاً لريادته في تقديم أحدث الابتكارات والحلول المصرفية المتطورة.

وتابعت البحر أن إستراتيجيات «الوطني» تشدد على أن يكون على أتم استعداد للمستقبل، بما يحمله من تغيرات ومحطات فارقة مليئة بالفرص والأزمات أيضاً، وهو ما تأكد خلال جائحة «كورونا».

ولفتت إلى أن البنك بدأ رحلته الرقمية منذ سنوات ورسم خارطة طريق تهدف إلى استدامة تفوقه وريادته محلياً وإقليمياً، في وقت أثبتت الفترة الماضية وما شهدته من تحولات وتحديات نجاح رؤيته الثاقبة والاستباقية في تطبيق إستراتيجية التحول الرقمي، وتطوير خدماته وقنواته الإلكترونية، وما يقدمه من حلول دفع متطورة ومبتكرة.

وأفادت البحر «انتهينا من مرحلة في رحلتنا الرقمية، التي نجحنا خلالها في تشييد بنية تحتية تكنولوجية هائلة، وأسسنا ثقافة رقمية اندمجت بكل عملياتنا التشغيلية وخدماتنا ومنتجاتنا، ونبدأ الآن مرحلة جديدة نواصل فيها الاستثمار في تطوير منصاتنا الرقمية وزيادة الاعتماد على الذكاء الاصطناعي، في ظل ثقتنا بأن التطور الرقمي يمثل المحرك الرئيسي للنمو المستقبلي في جميع الأسواق التي نعمل بها».

رؤية عصرية

من جانبه، قال صلاح الفليج إن «وياي» يشكل باقة من الخدمات الرقمية والعمليات المصرفية المبتكرة، التي يقدمها شباب «الوطني» لنفس جيله من الشباب الكويتي.

وأضاف الفليج «على مدار عام كامل ونحن نقدم كل أوجه الدعم لكوادر الوطني من الشباب الكويتي، الذين واصلوا العمل من دون توقف، ليصمموا لنا رؤية عصرية متكاملة تلبي احتياجات وتطلعات جيلهم، وتتميز بتصميم وأفكار وخدمات ديناميكية تناسب نمط حياتهم».

ولفت إلى تميّز السوق الكويتي بقاعدة شبابية بحيث تقل أعمار ثلثي الكويتيين عن 34 عاماً، في وقت يعد معدل استخدام الهاتف المحمول والإنترنت في الكويت بين الأعلى عالمياً، مبيناً أنه لذلك كانت هناك ضرورة لإطلاق جيل جديد من الخدمات الرقمية.

وذكر الفليج أنه من هنا جاءت فكرة تأسيس «وياي» كبنك غير تقليدي، يجسد الطبيعة الشابة والرقمية للمجتمع الكويتي، ويعكس مستقبل احتياجاته وتطلعاته المصرفية، وقدرة حلول «الوطني» المصرفية المبتكرة على تلبيتها.

وأكد حرص «الوطني» على تكامل الخدمات والمنتجات المصرفية التي يقدمها لعملائه، بحيث يمثل «وياي» تجسيداً لتلك الإستراتيجية لما يقدمه من هندسة مالية للعملاء من فئة الشباب، الذين يمكنهم من خلال منصة واحدة تحديد قراراتهم المالية والاستثمارية، وما يحتاجون إليه من حلول مصرفية يمكن أن تساعدهم على نجاح تلك القرارات.

ونوه الفليج بأن تحديث خدمات «وياي» سيكون عملية مستمرة لا تتوقف بداية من التدشين، وبشكل متواصل مع كل تحديث يتم على التطبيق بما يلبي احتياجات العملاء.

المركزي مهد الطريق لمستقبل رقمي للقطاع المصرفي

أكد الفليج أن «ما نشهده اليوم يعكس نجاح توجهات بنك الكويت المركزي الداعمة للتحول الرقمي، في تمهيد الطريق لمرحلة رقمية جديدة للقطاع المصرفي الكويتي، بفضل جهوده التي أرست دعائم بنية تحتية تكنولوجية هائلة، وإطاراً واضحاً لبيئة رقابية وتنظيمية أثمرت عن ريادة القطاع في إطلاق الخدمات الرقمية المتطورة على مستوى المنطقة»، شاكراً البنك على تقديمه كل أوجه الدعم التي اختصرت الوقت والجهد لإطلاق «وياي».

شبابي بالكامل

أظهرت نتائج دراسات «الوطني» المتعمقة لشريحة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً، نتائج تؤكد تميز الجيل القادم من الشباب الكويتي بشخصية مستقلة، تحمل طموحات سقفها مرتفع واحتياجات مالية حدها الأدنى أكثر الخدمات المصرفية الحالية تطوراً، ولذلك، وكما يوحي الاسم «وياي»، فسيكون البنك بمثابة حافز وداعم لهؤلاء الشباب في حياتهم.

ويعتمد نحو 80 في المئة من العملاء الشباب على أدوات تساعدهم في تحديد أهداف شخصية للادخار وتصميم ميزانية شخصية لدخلهم ونفقاتهم، وعادة ما تكون هذه الأدوات غير متوافرة ضمن تطبيقات الخدمات المصرفية التقليدية.

ويهدف «وياي» إلى تقديم باقة متكاملة من المنتجات والخدمات المتطورة، التي تساعد الشباب على تتبع نفقاتهم وتنظيمها بشكل أفضل، بما يساهم في زيادة قدرتهم على تراكم المدخرات وإتاحة القنوات الاستثمارية المناسبة لتنميتها.

وتم الأخذ في الاعتبار عند تصميم منتجات وخدمات «وياي»، بأن تناسب روح البنك الرقمية وطبيعة عملائه من جيل الشباب، إذ يتم فتح الحساب بشكل رقمي بالكامل دون الحاجة لتقديم أوراق أو القيام بإجراءات تقليدية معتادة، في وقت يمكن للعميل اختيار لون البطاقة الخاصة به وإمكانية استخدامها على الفور حتى قبل تسلمها، فضلاً عن تحويل الأموال بطرق مبتكرة أكثر سرعة وسهولة. بنك رقمي غير

يعد «وياي» بنكاً رقمياً مستقلاً ومتكاملاً ومختلفاً كلياً، يشبه في ذلك عملاء البنك إلى حد كبير، وتم تصميمه ليتناسب مع طبيعة الشباب من تصميم جذاب سهل الاستخدام يمكن من خلاله إتمام كل الخدمات بسرعة ودون الحاجة لإجراءات معقدة.

ويستخدم «وياي» أحدث تقنيات الأمان ومنها المقاييس الحيوية (biometrics)، مثل بصمة الوجه والتي يعتاد الشباب على استخدامها في هواتفهم، وتساعدهم في بدء استخدام التطبيق بسرعة وعدم التعرض للمشاكل التقليدية الخاصة بكلمة المرور.

ومازال «وياي» في مراحله التجريبية على يد مجموعة من المستخدمين المسؤولين عن مراجعة كل التفاصيل الدقيقة، وسيكون متاحاً لمجموعة من المستخدمين الشباب في القريب العاجل.

عملاء «وياي»

يمكن التسجيل المسبق عن طريق الموقع الإلكتروني للبنك، إذ سيكون «وياي» متاحاً للعملاء في القريب العاجل، وسيتم توجيه دعوة إليهم بحسب أولوية التسجيل، كما سيكون متاحاً لجميع العملاء للوصول إليه واستخدامه قريباً.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي