pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تكليف «الطيران المدني» و«الصحة» بخفض الرحلات القادمة للحد الأدنى

لا إصابات بـ «كورونا» بين مَنْ تلقّوا اللقاح


- مجلس الوزراء يرجئ موعد الانتقال للمرحلة الثانية من خطة تشغيل المطار حتى إشعار آخر

توازياً مع تأكيد مصادر مطلعة لـ «الراي» عدم تسجيل أي إصابة بفيروس «كورونا» المستجد بين مَن تلقوا اللقاح، بعد الجرعة الأولى أو الثانية، قرّر مجلس الوزراء تأجيل موعد الانتقال للمرحلة الثانية من خطة التشغيل لإعادة الرحلات التجارية في مطار الكويت الدولي حتى إشعار آخر، وتكليف الإدارة العامة للطيران المدني بتخفيض عدد الرحلات القادمة إلى البلاد للحد الأدنى، وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة في هذا الشأن.

وتأتي هذه الإجراءات في إطار تشديد خطوط الدفاع لمنع دخول الفيروس المتحور (كوفيد 20) الذي بات منتشراً في أكثر من 60 دولة، وسجّلت الكويت إصابتين به قبل أيام، في حين يستمر تنفيذ حملة التطعيم باستخدام لقاح «فايزر - بيونتك» حسب الخطة والشرائح المحدّدة.

وأكدت مصادر مطلعة لـ«الراي» أن هناك اجتماعات ستعقد بين الطيران المدني ووزارة الصحة لترتيب آلية تشغيل الرحلات خلال الفترة المقبلة.

ورداً على ما تردّد عن إصابة شخص بفيروس «كورونا» بعد تلقي الجرعة الأولى من اللقاح، أكدت المصادر أن ذلك غير صحيح وأن وزارة الصحة لم ترصد أي إصابات بين مَن تلقوا اللقاح، سواء الجرعة الأولى أو الثانية حتى الآن، موضحة في الوقت نفسه أن فعالية لقاح «فايزر - بيونتك» تصل إلى 94 في المئة بعد 7 أيام من تلقي الجرعة الثانية، فيما تصل إلى 52 في المئة بعد 10 أيام من تلقي الجرعة الأولى، وبالتالي لا يعد الشخص محصناً إلا بعد مرور 28 يوماً على تلقي الجرعة الأولى، لأن الفترة الموصى بها بين الجرعتين والمُطبقة في البلاد هي 21 يوماً.

وجدّدت المصادر التأكيد على عدم التخلي عن الإجراءات الاحترازية في الوقت الحالي ولحين الوصول إلى المناعة المجتمعية، لأن نسبة فعالية اللقاح تصل إلى 94 في المئة ومن الممكن أن يكون أي شخص تلقى التطعيم من نسبة الـ 6 في المئة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي