الفنانون والإعلاميون واصلوا التهنئة لولي العهد... خير عضيد لصاحب السمو

توالت التهاني والتبريكات من الفنانين والإعلاميين عبر «الراي» إلى سمو الشيخ مشعل الأحمد الصباح لتوليه منصب ولي العهد، حيث اتفقوا جميعاً على أنه رجل حكيم ذو خبرة وسمعة طيبة، داعين الله له أن يوفقه لما فيه خير للبلاد والعباد، وأن يرزقه البطانة الصالحة.

سيكمل مسيرة العطاء

وقال الفنان داود حسين إن «سمو الشيخ مشعل خير عضيد لحضرة صاحب السمو الأمير، كما أنه كان خير رجل إلى جانب أميرنا ووالدنا الراحل قائد العمل الإنساني الشيخ صباح الأحمد».

وأضاف: «يعتبر سمو الشيخ مشعل الأحمد رجلاً ذا خبرة، ونحن على ثقة تامة بأنه سوف يكمل مسيرة العطاء والبناء. أبارك للشعب الكويتي بهذه المناسبة السعيدة».

الدور القوي للحرس الوطني

أما الفنان جاسم النبهان فقال: «نبارك لسمو الشيخ مشعل الأحمد لتزكيته ولياً للعهد، ولا يخفى أن سموه ومع اشتداد أزمة كورونا في البلاد، أظهر الدور القوي للحرس الوطني، في مساندة قوات الجيش والشرطة في حفظ الأمن وتطبيق حظر التجول والتصدي لهذه الأزمة».

ثقة أميرية

واعتبر الإعلامي علي الريس أن «ثقة سمو الأمير المفدى الشيخ نواف الأحمد بتزكية سمو الشيخ مشعل الأحمد ولياً للعهد هي الوسام الحقيقي على صدر سمو ولي العهد الذي يعتبر اليد اليمنى لسموه».

وأضاف: «عرفنا سمو ولي العهد بأنه رجل دولة حقيقي عاش إلى جوار الكبار فكان نعم العون والسند لسمو أمير القلوب الشيخ جابر الأحمد، ولسمو أمير الإنسانية الشيخ صباح الأحمد، وها هو اليوم يقف إلى جوار سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد سنداً وعوناً وولياً للعهد، من أجل تكملة مسيرة أسرة الصباح الكريمة، في قيادة الكويت إلى المستقبل بكل فخر واعتزاز... وفقه الله وسدّد خطاه».

الرجال الأوفياء

بدوره، قال الفنان محمد المنيع: «أسمى التهاني والتبريكات إلى سمو الشيخ مشعل الأحمد لتزكيته ولياً للعهد، نبايعه على السمع والطاعة، ونتمنّى له التوفيق والسداد ليواصل عطاءه في خدمة الكويت وشعبها». وأردف: «يعتبر سموه من رجال الكويت الأوفياء، حيث يشهد له القاصي والداني بطيبة القلب والتفاني والإخلاص من أجل البلاد والعباد، وتجلى ذلك على مدى سنوات طويلة من العمل الدؤوب، من خلال المناصب التي شغلها في مؤسسات الدولة، والتي كان آخرها منصب نائب رئيس الحرس الوطني».

ثقة في محلها

من جهته، تحدث الفنان إبراهيم الصلال، بالقول: «ثقة سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد في محلها باختياره سمو الشيخ مشعل الأحمد ولياً للعهد، وهو يستاهل لأنه كان قريباً من سمو الشيخ جابر الأحمد وسمو الشيخ صباح الأحمد، غفرا الله لهما وأسكنهما فسيح جناته، كما أن سمو الشيخ مشعل الأحمد يمتلك الحكمة والحنكة. أتمنى له دوام التوفيق وأن تكون كل الأمور طيبة لصالح الكويت وشعبها».

قفزات تاريخية مُبشّرة

أما الإعلامية أمل عبدالله، فقالت: «نحن دائماً وأبداً نتوقع الخير من أسرة آل الصباح الكرام، ففي كل عهد جديد يأتينا من يضع الكويت نصب عينيه، ونتأمل قفزات تاريخية مهمة ومبشرة، بإذن الله».

وزادت: «سمو الشيخ مشعل إنسان عاصر إخوته وأبناء عمومته، وكان همه رفعة الكويت أولاً وأخيراً، وتبيّن ذلك من خلال المناصب التي شغلها، حيث ثبت فعلياً أنه من خيرة رجال دولة الكويت».

نموذج لوحدة الشعب

من جانبه، قال الفنان عبدالإمام عبدالله: «أتقدم بالتهاني والتبريكات على الثقة التي حظي بها سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد من صاحب السمو الأمير. وفقهما الله وسدد أقوالهما وأفعالهما، ونعاهدهما على السمع والطاعة».

وأضاف: «كما نبارك للكويت والكويتيين على السلاسة في انتقال الحكم وهو الأمر الذي أذهل العالم، وسيبقى حكام آل الصباح الكرام نموذجاً لوحدة الشعب، ولا شك أن الكويت زاهية وسوف تزهو بحكامها».

ولاة أمرنا

وقال الفنان طارق العلي: «أتوجه بأحرّ التهاني والتبريكات إلى الغالية الكويت وإلى جميع أسرة آل الصباح الكرام بتزكية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد لأخيه سمو الشيخ مشعل الأحمد ولياً للعهد. كل التوفيق له في مسيرته لما فيه خير ورفعة للكويت وشعبها الطيب الوفي، وحفظ الله هذه الأرض وولاة أمرنا وكل من يعيش فوقها من كل مكروه».

نهنئ أنفسنا به

أما الفنان جمال الردهان، فقال: «نهنئ أنفسنا بتزكية سمو الشيخ مشعل الأحمد ولياً للعهد لدولة الكويت الحبيبة، وبه نتأمل كل الخير والصلاح والفلاح بفضل الله للجميع لما عرفناه عنه شخصياً من سمعة طيبة حسنة خلال السنوات السابقة بمناصبه السابقة التي ترك فيها أثراً واضحاً، وبإذن الله أن يكون سنداً وعوناً لحضرة صاحب السمو، فهما خير امتداد لقائد الانسانية سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد رحمه الله».

صلاح البلاد والعباد

من جانبه، تحدّث الفنان حسين المنصور قائلاً: «أبارك لسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الصباح ( الله يرزقه طول العمر والصحة) على تزكيته لهذا المنصب من قبل حضرة صاحب السمو، ونحن كلنا كشعب كويتي يد واحدة نتوسّم به خيراً لما فيه صلاح للبلاد والعباد، وندعو الله أن يرزقه البطانة الصالحة التي تعينه على هذه المسؤولية التي هو أهل لها بإذن الله».

ازدهار الحياة في عهده

أما الفنان خالد أمين، فهنأ قائلاً: «أتمنى لسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد التوفيق والسداد في هذه المهمة، وكلنا ثقة على أنه قادر على حل الأزمات وبعض الأمور العالقة الكثيرة».

صاحب إنجازات واضحة

بدورها، قالت الفنانة زهرة الخرجي: «أتمنى لسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد التوفيق والسداد، وأن يرزقه الله بالبطانة الصالحة، والمتتبع لمسيرته يوقن تماماً أنه رجل مشهود له بعطاءاته المعهودة في خدمة الكويت، فهو صاحب محطات وإنجازات واضحة ومشرفة. به نهنئ أنفسنا وكل أهل الكويت بتزكيته ولياً للعهد ليكون سنداً لسمو الأمير».

خير مَن تمّ اختياره

أما الفنانة مرام البلوشي فقالت: «سمو الشيخ مشعل الأحمد خير من تم اختياره ليكون ولي العهد الأمين، سدّد الله خطاه وأعانه على حمل الأمانة مع عضيده حضرة صاحب السمو أمير البلاد».

خير ونعمة

تبعها الفنان مطرف المطرف، وقال: «أدعو الله العزيز أن يحفظ سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد ويوفقه لما فيه خير البلاد والعباد وأن يرزقه البطانة الصالحة. نحن بخير ونعمة وأمن وأمان في ظلّ حضرة سيدي سمو الأمير وولي عهده الأمين، وهما خير خلف لخير سلف ونبايعهما على السمع والطاعة، ونحن معهما قلباً وقالباً بالسرّاء والضرّاء».

قلبه على الكويت

أما الفنان أسامة المزيعل، فقال: «عسى الله يبارك له ويوفقه في المهمة الكبيرة (هو قدها وقدود)، سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد صاحب رؤية ثاقبة، وهناك محطات كثيرة في حياته المهنية قدّم فيها إنجازات وتطورات منها الحرس الوطني. رجل يخاف الله وقلبه على الكويت (عسى الله يبارك لنا فيه)، ومني إلى الشعب الكويت أقول (أبشروا بالخير) مع ولاة أمرنا، ولا تنسون الترحم على شيوخنا الراحلين».

القائد الوفي المخلص

من جهتها، قالت الإعلامية أماني الكندري: «أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات لتزكية سمو الشيخ مشعل الأحمد ولياً للعهد حتى يكون سنداً لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد في قيادة الكويت». مردفة «سمو ولي العهد أحد أبرز من عاصر مسيرة بناء الكويت منذ القدم ورافق أمراء الكويت الراحلين - رحمهما الله - أمير القلوب سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد وقائد الإنسانية سمو الأمير الراحل صباح الأحمد، كما أنه حيث عمل وتقلّد مناصب مهمة في الدولة وترك فيها بصمة واضحة، فكان مثالاً للقائد الوفي المخلص الذي يتفانى في خدمة البلاد».