يأمل أن يدفع ترشيح باريت بالمحكمة العليا لليمين وتعزيز حظوظه الانتخابية

ترامب يستبق مناظرة بايدن بـ «ضربة» القاضية

No Image
,

تدخل الانتخابات الأميركية مرحلة جديدة تحتدم فيها المنافسة هذا الأسبوع، عندما يجري الرئيس الأميركي دونالد ترامب وخصمه الديموقراطي جو بايدن أول مناظرة بينهما، المقررة ليل الثلاثاء - الأربعاء، في عرض تلفزيوني يتيح للأميركيين متابعتهما في مواجهة مباشرة.

وتأتي المناظرة الأولى بعدما تحدى ترامب الديموقراطيين ورشّح القاضية المحافظة، إيمي كوني باريت، للحلول مكان قاضية المحكمة العليا، الليبرالية روث بادر غينسبورغ التي توفيت هذا الشهر، متوقّعاً أن يصادق مجلس الشيوخ سريعاً على هذا الخيار، في حين طالب بايدن أعضاء المجلس إلى عدم البت في هذا التعيين قبل الاستحقاق الرئاسي المقرر في 3 نوفمبر المقبل.

ويتصدر بايدن (77 عاماً) استطلاعات الرأي على صعيد البلاد كما في معظم الولايات المتأرجحة التي تبدّل ولاؤها بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي وتعد حاسمة بالنسبة لنتيجة الانتخابات.

لكن ترامب (74 عاما) يخوض حملته بشراسة إذ يتنقل بين هذه الولايات على متن طائرته الرئاسية في وقت يتّبع بايدن استراتيجية أهدأ.

ومع تاريخه كشخصية استعراضية ماهرة ونقاشاته الحامية، يأمل ترامب بأن تدفع به المناظرة التي ستجري في كليفلاند ليتصدر النتيجة.

ونظراً إلى القيود المفروضة جرّاء «كوفيد - 19»، جرت معظم فعاليات هذا الموسم الانتخابي عن بعد، ويزيد ذلك من أهمية أول مناظرة من ثلاث تتواصل كل منها 90 دقيقة، وحيث سيقارن عشرات ملايين الأميركيين بين المرشحين اللذين يتهم كل منهما الآخر بأنه يشكّل تهديداً لأميركا.ويرى ترامب أن ترشيحه، باريت، وهو أمر سيدفع بالهيئة للميل باتّجاه اليمين لسنوات مقبلة، سيوفر دفعة إلى الأمام لحملته للفوز بولاية ثانية.

ووصف ترامب باريت، التي وقفت إلى جانبه في حديقة البيت الأبيض أول من أمس، بأنها «أحد ألمع العقول في مجال القانون وأكثرها موهبة»، متوقّعاً أن يعطي مجلس الشيوخ «مصادقة مباشرة وسريعة» على هذا التعيين.

وأضاف أن من المرجح أن يبدأ مجلس الشيوخ جلسات التصديق على باريت في 12 أكتوبر المقبل.

ومصادقة الجمهوريين الذين يشكّلون غالبية في المجلس على تعيين باريت شبه محسومة، وهي ستمكّن ترامب من إمالة الدفة في المحكمة العليا إلى اليمين عشية الانتخابات.

في المقابل، قال بايدن إن «مجلس الشيوخ يجب ألا يبت في هذا المنصب الشاغر ما لم يختر الأميركيون رئيسهم المقبل والكونغرس المقبل».

وأشار إلى أن «لدى باريت سجلاً من انتقاد حكم محوري» أصدرته المحكمة العليا في 2012 للحفاظ على قانون الرعاية الميسرة.

وإذا صادق مجلس الشيوخ على تعيينها فستحل باريت مكان القاضية التقدمية غيسنبرغ رمز الدفاع عن حقوق المرأة، وبذلك سيقتصر وجود الليبراليين في هذه المؤسسة على 3 قضاة من أصل 9.

وباشر ترامب سريعاً إجراءات شغل المنصب الشاغر لكي يرسخ المحكمة العليا لمدة طويلة في نهج محافظ إذ ان القضاة فيها يعينون مدى الحياة.

وقد يؤمن خيار باريت (48 عاماً)، الكاثوليكية المتدينة والأم لسبعة أطفال والمعارضة للإجهاض، أصوات ناخبين محافظين متدينين استند إليهم ترامب كثيراً لانتخابه قبل 4 سنوات.