الصين: تايوان تسعى لكارثة بعد تصريحات حول الاستقلال

حذرت الحكومة الصينية اليوم الخميس تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي من أنها تسعى «لكارثة» بعدما قال المرشح لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات التي تجرى في يناير إنه سيعمل على استقلال الجزيرة وهو خط أحمر بالنسبة لبكين.
ويوم الأحد اختارت الرئيسة تساي إينج وين رئيس الوزراء السابق وليام لاي لخوض الانتخابات معها مرشحا لمنصب نائب الرئيس، وفي اليوم نفسه أرسلت الصين مجموعة حاملة طائرات عبر مضيق تايوان في خطوة وصفتها تايبه بأنها محاولة ترهيب.
وأصبحت قضية استقلال تايوان رسميا أهم قضايا الانتخابات منذ انضمام لاي إلى تساي.
ويفضل الحزب الديموقراطي التقدمي، الذي ينتميان له، استقلال الجزيرة رسميا عن بكين، لكن تساي قالت إنها لا تحاول تغيير الوضع القائم والذي لا تسعى فيه تايوان لاستقلال رسمي أو لأن تكون جزءا من جمهورية الصين الشعبية.
وفي منشور على فيسبوك يوم الاثنين، قال لاي إنه «يعمل بشكل لاواقعي من أجل استقلال تايوان».
وأضاف أن تايوان بالفعل دولة ذات سيادة تسمى جمهورية الصين، وهو الاسم الرسمي لتايوان، وليست «مرتبطة» ببر الصين الرئيسي.
وردا على سؤال حول تلك التصريحات قال مكتب شؤون تايوان في بكين اليوم الخميس إن جانبي مضيق تايوان ينتميان إلى صين واحدة، وإن «إعادة توحيد» البلاد لا يمكن لأي قوة أن تمنعه.
وأضاف «استقلال تايوان طريق مسدود وسيؤدي فقط إلى كارثة هائلة في تايوان.
وسيعارضه بالتأكيد جميع أبناء الشعب الصيني بما في ذلك مواطنو تايوان».

 

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا