ازدحام على الخضار المجاني في شبرة الأندلس


احتجاجٌ زراعي بتوزيع الخضار... مجاناً

مزارعون عرضوا إنتاجهم في شبرة الأندلس بلا ثمن رفضاً لسياسة الاتحاد بإفساح المجال للمستورد على حساب المحلي

المزارعون طالبوا بفتح منافذ التسويق للمنتج المحلي وتقنين الاستيراد

في رسالة تحمل احتجاجا على سياسة اتحاد المزارعين، قام عدد من المزارعين بتوزيع منتجاتهم من خضار وورقيات، مجاناً في شبرة الأندلس ليل اول من امس، فيما شهدت الشبرة تزاحماً من المواطنين والمقيمين للحصول على الخضار المجانية.
واعتراضاً على سياسة اتحاد المزارعين، وفي خطوة احتجاجية لإيصال صوتهم إلى المسؤولين، وزع اصحاب مزارع منتجاتهم الزراعية «بالمجان» في شبرة الأندلس باعتبارها احد منافذ التسويق المعتمدة، منتقدين سياسة الاتحاد التي تضيق على المنتج الوطني لمصلحة المستورد، فيما استغل المئات من المواطنين والمقيمين الأمر ليتدافعوا إلى سيارات المزارعين للحصول على حصصهم من كراتين الخيار والطماطم والكوسا والخضراوات الورقية، حيث أغلقت شوارع منطقتي الاندلس والرقعي والدائري الخامس، وبحضور دوريات المرور والامن العام لتنظيم حركة السير وفض بعض المشاجرات التي حصلت بين المتجمهرين للحصول على صناديق الخضار.
بيان المزارعين الذي رافق توزيع الخضار مجاناً، تضمن مطالب عدة، أهمها ان تفتح منافذ التسويق للمنتجات المحلية وأن يبدأ سعر المزاد بسعر التكلفة، وان يكون بوقت واحد بين شبرة الاندلس وشبرة الصليبية، وان يفتح المجال اكثر للمنتج المحلي وتقنين الاستيراد، وخاصة وقت موسم المنتج المحلي، لمصلحة هذا المنتج ودعما للمزارعين، وتوفير المنتجات بسعر مناسب للمواطنين، عكس ما يحصل الآن حيث يباع صندوق الخيار بـ20 فلساً ويباع بالجمعيات وشبرة الاندلس والصليبية بنصف دينار، رغم انهما منفذان لتسويق المنتج المحلي.
واتهم المزارعون الاتحاد بأنه يبحث عن مصلحة اعضائه وتأجير بسطات الاندلس والصليبية بالباطن لمصلحتهم الشخصية، لعرض المستورد على حساب المنتج المحلي الذي يشترى بسعر بخس، ويرمى بالقمامة، ولا يعرض في بسطات الاتحاد مما يضر بالمزارعين الكويتيين والمستهلك الذي يجبر على شراء المستورد وبالسعر الذي يفرضونه. وطالبوا بعقد جمعية عمومية لاسقاط المجلس الحالي وتحديد انتخابات جديدة.
من جانبه، رفض اتحاد المزارعين التعليق على البيان أو ابداء رأيه بما حصل.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا