موظفو «محكمة الرقعي» للمراجعين: نشوفكم بعد العيد

«نشوفكم بعد العيد».
عبارة اصطدم بها مراجعو محكمة الرقعي في وزارة العدل، حين استبق الموظفون هناك إجازة عيد الأضحى، متخذين قراراً بتأجيل إنجاز المعاملات إلى ما بعد الإجازة.
وانتقد المحامي محمد طالب في تصريح لـ «الراي»، تعطيل إنجاز المعاملات في محكمة الرقعي إلى ما بعد عيد الأضحى، وقال إنه «منذ اليوم الإثنين (أمس) يبلغون المراجع بأن الموظف في إجازة أو غير موجود وعليه المراجعة بعد العيد»، مستغرباً تعطيل مصالح المواطنين إلى ما بعد الإجازة رغم أنه تبقى على الدوام الرسمي 4 أيام.
ورأى أنه «في حين تصرف الرواتب من خزينة الدولة، (يكروت) الموظف المراجعين بتعطيلهم إلى بعد إجازة العيد»، متسائلاً «من يتحمل كل هذه الخسارة والتعطيل في إنجاز مصالح الناس؟».
واعتبر طالب أن مضايقة المراجعين لا تتوقف عند هذه المسألة، مستذكراً حادثة إهانة مراجع في المحكمة ذاتها، مبيناً أن «موظفة في قسم الجدول الجنائي في محكمة الرقعي تتعامل بطريقة مهينة مع المراجعين، حيث تصرخ بأنها لا تستقبل معاملات بعد الساعة العاشرة صباحاً»، معبراً عن رفضه إهانة أي فرد في المجتمع، سواء كان مواطناً أو وافداً، خصوصاً في محراب العدالة.
كما تطرق طالب إلى قضية ماكينات التصوير في المبنى الجديد للمحكمة، قائلاً إنه «يفترض بوزارة العدل أن توفر ماكينات تصوير قريبة من الموظفات، عوضاً عن طلبهن من المراجعين جلب المستندات بعد طباعتها من ماكينة التصوير التي تبعد أمتاراً عن مكان المراجعة»، مؤكداً أن «خدمة المتعاملين مع الوزارة من صميم عمل الموظفين، وهم لا يستجدون إنجاز معاملاتهم».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا