دراسة بريطانية: توقّف الصحف قد يُفاقم أزمة كورونا

دعت الحكومة إلى منحها صفة «خدمة حيوية» ودعمها لضمان استمرارية عملها

حذّرت دراسة متخصصة أعدّتها ونشرتها أخيراً مؤسسة بحثية إعلامية بريطانية من أن الصحافة الورقية باتت تُصارع من أجل البقاء في ظل تداعيات أزمة جائحة كورونا الراهنة، وأنه ينبغي حتماً على الحكومة أن تمنحها صفة «خدمة حيوية» (أي ضرورية لحياة الناس) وأن تدعمها مالياً، وذلك من أجل حمايتها من الانهيار.
الدراسة الشاملة أجرتها مجموعة «إندرز أناليسيس» البريطانية المتخصصة في مجال الأبحاث الإعلامية، وخلصت إلى أن «الصحافة الورقية – والتي تشمل مئات من المطبوعات اليومية والأسبوعية في بريطانيا – تشكل أهمية إعلامية وتوعوية كبيرة لقرائها إلى درجة أن إغلاقها وتوقفها عن الصدور يُمكن أن يؤدي إلى تفاقم أزمة تفشي مرض «كوفيد-19» وإلى زيادة عُزلة المجتمعات الأسرية الضعيفة نسبياً».
وحضّت الدراسة الحكومة البريطانية على ضرورة اتخاذ قرار يقضي بمنح صناعة الصحافة الورقية وضعية الحماية ذاتها الممنوحة حالياً للشركات العاملة في قطاعات الرعاية الصحية والأغذية والمرافق الخدمية، وهي الوضعية الخاصة التي تمنح تلك القطاعات دعماً مالياً حكومياً استثنائياً لضمان استمرارية عملها.
وأوضحت الدراسة أن مثل ذلك القرار ينبغي أن يُطلق العنان لمجموعة من التدابير الكفيلة بالحؤول دون اضطرار الصحف الورقية إلى الإغلاق، بما في ذلك: تخصيص دعم مالي طارئ للصحافة المطبوعة، وضمان نشر إعلانات حكومية لدى تلك الصحف.
ورأت الدراسة أيضاً أنه من الضروري منح العاملين في مجال الصحافة صفة «موظفين حيويين» إلى جانب منحهم أولوية في الحصول على فحوصات الكشف عن مرض «كوفيد-19» كي يتمكنوا من مواصلة القيام بمهامهم في نقل الأخبار.
وجاء في سياق الاستنتاجات التي خلصت إليها الدراسة: «في الوقت الراهن، نحتاج إلى حشد تمويل حكومي من أجل جعل الأخبار الموثوقة خدمة عامة يستفيد منها جميع السكان... من المفترض أن الحكومة (البريطانية) بصدد اعتماد تدابير من أجل مساعدة صناعات عدة كالسيارت والطيران التجاري. يتعين على الحكومة أن تفعل الشيء ذاته مع صناعة الصحافة».
وشددت الدراسة على أن «وسائل الإعلام الصحافية هي بيئات موثوقة إلى درجة عالية، حيث إن لها نطاق وصول لا مثيل له عندما يتم تطبيقها بشكل متزامن على المستويين الورقي والإلكتروني. فلتلك الصحف مسؤولية في المساعدة على معالجة وتلطيف حدة مخاوف الناس».
وخلصت إلى أن «الصحافة تلعب دوراً حيوياً وفائق الأهمية في المجتمعات المحلية، وهو الدور الذي سيُبرهِن على كونه أكثر من مهم خلال الأسابيع والأشهر المقبلة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا