الكويت تتفهم أوضاع لبنان... ولا نتائج فورية لزيارة المبعوث الرئاسي

ذكرت مصادر ديبلوماسية كويتية واكبت لقاءات المبعوث الرئاسي اللبناني المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم في الكويت أن المحادثات التي أجراها مع كبار المسؤولين الكويتيين كانت إيجابية وتخللها تفهم لوجهات النظر وتقدير كبير للوضع اللبناني والتحديات التي يمر بها لبنان على مختلف الصعد.
وكشفت المصادر لـ «الراي» أن الجانب الكويتي وعد بمتابعة المواضيع والملفات التي طرحت من خلال مجلس الوزراء والمؤسسات ذات الصلة، نافية ان تكون الاجتماعات أفضت الى قرارات فورية، ومؤكدة ان سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد أكد للواء إبراهيم أن الهم اللبناني هو هم كويتي وعربي بطبيعة الحال متمنيا عودة الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي عبر خطوات إصلاحية جدية.
وكان اللواء ابراهيم سلم سمو الشيخ صباح الخالد رسالة من الرئيس اللبناني ميشال عون الى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد تتعلق بالعلاقات الثنائية والاوضاع العامة، واستمر اللقاء نحو ساعة و10 دقائق أكد خلالها الخالد ان الكويت حريصة على عودة العافية الى لبنان ليمارس دوره البناء والمميز في المجموعة العربية، وان الكويتيين لا ينسون ان لبنان كان أول دولة عربية دانت الغزو العراقي عام 1990، وان العلاقات بين الدولتين تاريخية وتجمعهما قواسم مشتركة اكثر من أن تحصى وتعد. كما تطرقت المحادثات مع الشيخ صباح الخالد الى اوضاع المنطقة والتطورات الاقليمية والدولية.
وأشارت المصادر إلى أن اللواء ابراهيم عقد أيضاً اجتماعا منفصلا مع وزير الخارجية الشيخ الدكتور احمد الناصر تناول قضايا المنطقة وانعكاسات التوترات الاقليمية على دولها، اضافة الى مواضيع تتعلق بالعلاقات اللبنانية الكويتية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا