صعايدة الكويت إلى سوهاج بطائرات «تشارتر»

115 إلى 125 ديناراً سعر التذكرة اتجاه واحد

كبشة: الضغط على مطاري القاهرة والإسكندرية يخضع لمحددات  النطاق الجغرافي


أبوشارود:  سوق السياحة والسفر المحلي بات يشهد حركة نوعية للمغادرين


 

يبدو أن مصر بدأت تتوسع في فتح مطاراتها، فبعد أن كانت الرحلات القادمة إليها تقتصر على بعض المطارات أبرزها القاهرة، ما كان يشكل تحدياً لشريحة واسعة من المسافرين بسبب بعد النطاق الجغرافي للمسافر، تمت إضافة مطار سوهاج إلى القائمة علاوة على الأقصر، ما نشّط حركة الحجوزات حيث تشجع الكثيرون خصوصاً من أبناء الجنوب على تسريع خطط سفرهم.
ومن المقرر أن يبدأ اليوم (الأحد) صعايدة الكويت الطيران إلى مطار سوهاج الدولي برحلات طيران عارض «تشارتر» تنظمها شركات السياحة والسفر، بأسعار تتراوح بين 115 إلى 125 ديناراً ذهاب فقط، إذ يأتي الضغط على تلك الوجهة نظراً للعدد الكبير لأبناء مناطق الصعيد بين الجالية المصرية المقيمة في الكويت.

تشغيل الرحلات
من ناحيته، أشار الخبير السياحي كمال كبشة، إلى أن تشغيل رحلات الطيران العارض «تشارتر» باتت متاحة في مصر على 4 مطارات تستقبل الرحلات الدولية هي القاهرة، والإسكندرية وسوهاج والأقصر.
وبيّن أن النسبة الأكبر للرحلات التي يتم تنظيمها حالياً من قبل شركات السياحة والسفر تتجه إلى مطاري القاهرة وسوهاج، فيما لم يتم تنظيم رحلات حتى الآن إلى مطار الإسكندرية، وسط بدء إجراءات تنظيم رحلات إلى الأقصر، ولكن لم تطرح في السوق بعد.
وأشار كبشة إلى أن الضغط على مطاري القاهرة والإسكندرية يخضع لمحددات النطاق الجغرافي لمحل سكن المقيمين المصريين في بلادهم، إذ يخدم مطار القاهرة الأقاليم حتى محافظتي بني سويف والمنيا في نطاق صعيد مصر، بينما يفضل من يقطن في أماكن أبعد السفر عبر مطار سوهاج الدولي، وهم نسبة كبيرة من المقيمين في الكويت.
وتوقع زيادة الطلب على السفر عبر مطار برج العرب في الإسكندرية خلال الفترة المقبلة، لتلبية حاجات المقيمين من محافظات الدقهلية ودمياط وكفر الشيخ والإسكندرية والبحيرة للعودة إلى بلادهم، مبيناً أنه في حال طرح رحلات على تلك الوجهة ستكون بأسعار أقل نسبياً منها عن مطار القاهرة.
ورجّح كبشة أن تشهد أسعار التذاكر انخفاضاً أكبر مطلع الشهر المقبل، مبيناً أن ذلك رهن بتحقق التوقعات التي تشير إلى بدء التشغيل التدريجي لرحلات الطيران التجاري بداية شهر يوليو، الأمر الذي يدفع نحو دخول كافة مشغلي الطيران إلى السوق برحلات تنافسية تدفع نحو انخفاض الأسعار نسبياً.
ونوّه كبشة إلى أن سلطات الحجر الصحي التابعة لوزارة الصحة في مصر تواجه ضغطاً كبيراً في عملها نظراً للارتفاع في عدد الرحلات إلى مصر، نظراً لقيامها بالكشف على جميع العائدين وإجراء تحليل PCR للتثبت من عدم إصابته بكورونا.
وأشار إلى أن السلطات المصرية تلقت حتى أمس طلبات بتسيير نحو 360 رحلة، الأمرالذي تطلب تقنين الوضع حتى لا تشكل الرحلات ضغطاً على سلطات الحجر الصحي، وبناء عليه فإن الموافقات على الرحلات ستتأخر ليكون الحصول عليها قبل نحو 24 ساعة من إقلاع الرحلة.
ولفت كبشة إلى أن 90 في المئة من المسافرين إلى مصر من فئات العمالة غير المنتظمة ذات الدخل المحدود، ومن تقطعت بهم السبل ولم يجدوا مصدراً للدخل، فيما لم تشهد الأسواق طلباً محسوساً من فئة المدرسين، تحسباً لأي تطورات في شأن ملف التعليم.
وشدد على أن أسعار التذاكر المتداولة حاليا في المستوى المتوسط، إذا ما تم الأخذ في الاعتبار أن الرحلة (ROUND TRIP) تتحرك دون ركاب ذهاباً وبركاب في العودة ما يُعني أن شركات الطيران تتحمل عبئاً، وأن الأسعار غير مبالغ فيها.

حركة نوعية
من جهته، قال الرئيس التنفيذي في شركة كويت ستار للسياحة والسفر، وليد أبوشارود، إن سوق السياحة والسفر المحلي بات يشهد حركة نوعية على الرحلات المغادرة من الكويت إلى وجهات الأقصر وسوهاج بعد أيام معدودة من رفع السلطات المصرية للحجر الصحي المؤسسي في الفنادق، وإتاحة خيار الحجر المنزلي للعائدين من الخارج.
وأشار أبوشارود إلى أن رفع الحجر المنزلي نشط معدلات الطلب على وجهات صعيد مصر من المقيمين المصريين، إذ بدأ الطلب على تلك الوجهات يرقى إلى مستويات المقارنة مع الطلب على السفر إلى مطار القاهرة، وذلك للأسباب التالية:
1- مطارات الأقصر وسوهاج تخدم النطاق الجغرافي لمحافظات صعيد مصر من بعد محافظة بني سويف وحتى أسوان.
2- عدد المقيمين المصريين الذين يقطنون في محافظة سوهاج والأماكن القريبة منها يمثل أكبر نسبة من الجالية المصرية في الكويت.
ولفت أبوشارود إلى أن النطاق السعري لتذاكر السفر إلى الأقصر وسوهاج يُعد أقل نسبياً من السفر إلى القاهرة، إذ إن الوجهات الإقليمية تتراوح أسعارها ما بين 115 إلى 125 ديناراً للتذكرة وجهة واحدة بوزن أمتعة يتراوح ما بين 40 إلى 46 كيلوغراماً لقطعتين بالإضافة إلى 7 كيلوات أخرى على الطائرة وفقاً لمشغل الطيران الذي يتم التعاقد معه.
ونوّه إلى أن هناك رحلات أخرى يتم توفيرها بمستوى سعري عند 100 دينار وأقل قليلا، ولكنها تُطرح لفئة بعينها من الراغبين في المغادرة، إذ تعد أقل نسبياً في السعر، وتطرح بوزن أمتعة أقل لا يتجاوز الـ23 كيلوغراماً للحقيبة الواحدة.
وذكر أبوشارود أن معدلات الطلب العالية على السفر إلى سوهاج، دفعت الشركة إلى توقيع اتفاقية مع مشغل طيران مصري لتوفير رحلتين أسبوعياً إلى مطار سوهاج الدولي حتى نهاية الشهر الجاري لتلبية رغبات المقيمين المصريين للعودة إلى بلادهم.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا