جانب من الحضور


مي النقيب: أكتب من أجل الانفتاح على الآخر ندى الفارس: الأدب عمل اجتماعي

الملتقى الثقافي ناقش «النص الإبداعي الكويتي المكتوب بالإنكليزية»
نظم الملتقى الثقافي- الذي يقيمه الروائي طالب الرفاعي في منزله في السرة - أمسية أدبية متميزة، استضاف فيها كاتبتين كويتيتين، تحدثتا عن تجربتيهما الثرية في الكتابة باللغة الإنكليزية، ودورهما في إبراز الشأن العربي والكويتي من خلال نصوصهما المكتوبة بالإنكليزية، والكاتبتان هما الدكتورة مي النقيب وندى الفارس، والأمسية جاءت تحت عنوان «النص الإبداعي الكويتي باللغة الإنكليزية»، وكان لافتا للنظر الحضور المتميز من الكتاب والأدباء والمثقفين والأكاديميين.

وقرأت الكاتبة الدكتورة مي النقيب ورقة أدبية ألقتها باللغة الإنكليزية تحدثت فيها عن نفسها بصفتها كاتبة نشأت في المجتمع الكويتي، ثم انتقلت إلى أميركا، وتوالت تنقلاتها لتشمل دولا عدة، كما أشارت إلى مناطق الكويت، ثم تطرقت في لمحات تاريخية إلى الثقافة في الكويت التي سمحت لكل الثقافات أن تتعايش معها، من خلال المقيمين على أرضها من مختلف الجنسيات.

وتحدثت النقيب عن جنوحها لتأليف القصة القصيرة باللغة الإنكليزية، خصوصا بعد ظهور تقنيات التواصل الاجتماعي على الإنترنت، في حين عرجت إلى بعض اللمحات التاريخية للكويت منذ الاستقلال وصولا إلى الغزو العراقي، حتى هذا العصر، وأنها تدرس الأدب الإنكليزي، منذ العام 2004، ونصب عينيها الفتوحات الإسلامية في الأندلس وكيف استفادت أوروبا من وجود الإسلام في الأندلس.

وأكدت أنها تكتب بالإنكليزية لأنها لغتها الأولى فهي ضرورة بالنسبة لها، وأن كتابتها بالإنكليزية-ككويتية- تختلف عن كتابات الجنسيات الأخرى، وأكدت أن نصوصها تبتعد عن كل الحدود، وأعربت عن رفضها لاتهامات النقاد العرب للكتاب العرب الذين يكتبون الأدب بالإنكليزية. مؤكدة أن الكتابة العربية الكلاسيكية في مهب الريح، وأن نمط الكتابة بالعربية سيشهد نقلة نوعية، خصوصا الكتاب الكويتيين الذين وصلت بعض أعمالهم إلى العالمية.

وقالت: قصدت من الكتابة... الانفتاح على الآخر... والكتابة بالإنكليزية ليست خيارا لأنها لغتي الأولى». واعتبرت أن الكويتيين الذين يكتبون بالإنكليزية يعبرون عن قضايا وهموم كويتية.

والكاتبة الكويتية ندى الفارس التي تكتب المقالات والشعر باللغة الإنكليزية-بدورها- تحدثت عن تجربتها في هذا المجال، موضحة أنها درست في مدارس انكليزية وتخرجت في كلية الآداب وسجلت ماجستيرا في الأدب المقارن، وأنها ترعرعت في بيئة كويتية، من أم وأب كويتيين، وأنها منذ صغرها عشقت الأدب، بكل أنواعه، ثم شرحت المحطات التي مرت بها كي تكون لغتها الإنكليزية سليمة، والسبب الذي دفعها لتغيير دراستها من الهندسة- أسوة بوالديها المهندسين- إلى الآداب، وذلك رغبة منها في تطوير قدراتها الإبداعية، وصقلها بالدراسة، وأنها خلال سنوات قليلة قرأت مئات الكتب، ومن ثم أنشأت يوما ثقافيا في جامعة الكويت، وبدأت في نشر كتاباتها في وقت مبكر، وأنها في هذه الأيام بدأت النشر بشكل جدي، ومن ثم فهي لا يهمها أن يكتشفها الناس بقدر ما يهمها أن تكتب ما تمليها عليها رؤيتها.

وقالت: «اللغة الإنكليزية في الكويت صارت مجرد معادلات، والطلاب لا يستوعبونها»، وأفضت إلى أنها تريد من خلال نصوصها وكتاباتها أن تؤدي دورا اجتماعيا في المجتمع وخلق جسور مع القراء، لتقديم كتابات تناسب فئات مجتمعية مختلفة، كاشفة أن البعض ينظر إلى الأدب كتجارة، فهي لا ترى الأدب كتجارة رغم أنها تسوق كتبها، بقدر ما تراه عملا إنسانيا، حيث انها تسلط الضوء على بعض القضايا في الكويت مثل العمالة وغيرها.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا