استقالة رئيس اتحاد الكرة البلغاري

بعد أحداث مباراة إنجلترا
  • 15 أكتوبر 2019 03:34 م
  • الكاتب:(أ ف ب)

استقال بوريسلاف ميهايلوف من رئاسة الاتحاد البلغاري لكرة القدم اليوم الثلاثاء بعد أن دعاه رئيس الوزراء إلى التنحي عقب اساءات عنصرية أطلقتها جماهير بلغارية واستهدفت لاعبي منتخب إنجلترا ذوي البشرة السمراء في مباراة بتصفيات بطولة أوروبا 2020 أقيمت في صوفيا أمس الاثنين.
ورفض ميهايلوف دعوة رئيس الوزراء في بادئ الأمر، إذ قال خريستو زابريانوف الناطق باسم الاتحاد البلغاري لكرة القدم «بالطبع لا يمكنه الاستقالة لأن الدولة ليس لها أي حق في طلب هذا الأمر الذي يعد تدخلا في كرة القدم».
وتابع «لا يتحمل اتحاد كرة القدم مسؤولية شغب مجموعة من المشجعين».
وقال زابريانوف إن اللجنة التنفيذية في الاتحاد البلغاري ستعقد اجتماعا يوم الجمعة وإن ميهايلوف سيصدر بيانا بعده.
وتم نقل مجموعة من مشجعي المنتخب صاحب الضيافة، الذين كانوا يرتدون ملابس سوداء ويؤدون تحية التيار اليميني، من قطاع في المدرجات بينما ناشد ايفيلين بوبوف قائد بلغاريا الجماهير خلال الاستراحة التوقف عن أي إساءة.
وقال رئيس الوزراء البلغاري على فيسبوك اليوم «أدعو بوريسلاف ميهايلوف إلى الاستقالة فورا من رئاسة الاتحاد البلغاري لكرة القدم» وذلك بعد أن انتشرت لقطات من مباراة يوم الاثنين على شاشات التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي.
وأضاف «إنه أمر لا يمكن قبوله في بلغاريا أن يتم ربطها بالعنصرية ورهاب الأجانب رغم انها واحدة من أكثر الدول تسامحا في العالم ويعيش فيها أناس من مختلف العرقيات والديانات في سلام».
وفي وقت سابق قال وزير الرياضة كراسين كراليف «اتصل بي رئيس الوزراء قبل قليل..»تعلمون حجم الجهد الذي قامت به الحكومة لتطوير كرة القدم البلغارية في السنوات الأربع الماضية«.
وتابع «لكن بعد الأحداث الأخيرة ومع الأخذ في الاعتبار الصورة الكاملة لكرة القدم في البلاد والأحداث التي وقعت الليلة الماضية أمرني رئيس الوزراء اعتبارا من اليوم بتعليق كافة العلاقات مع الاتحاد البلغاري لكرة القدم بما في ذلك الجوانب المالية حتى استقالة بوريسلاف ميهايلوف».
ولم يتسن على الفور الوصول إلى مسؤولي الاتحاد البلغاري للتعليق، لكن الاتحاد سعى إلى التقليل من أهمية هذه الأحداث عقب المباراة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا