جانب من تكريم الصالح (تصوير بسّام زيدان)


الصالح: رفع مستوى الخدمات الإلكترونية يشغل حيزاً كبيراً من اهتمام الدولة

افتتح نيابةً عن رئيس الوزراء منتدى «الحكومة الإلكترونية»

  • المرزوق: إدارة التغيير السليمة ضمانة لتنفيذ خطط العمل بكفاءة عالية 

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، أنس الصالح، أن رفع مستوى الخدمات الإلكترونية في أجهزة الدولة، يشغل حيزاً كبيراً من اهتمام الحكومة، مشيراً إلى أن الهدف من رفع مستوى الخدمات الإلكترونية في أجهزة الدولة هو توفير الخدمات وتسهيلها على المواطنين والمقيمين من جهة، ومواجهة ثقافة الفساد من جهة أخرى، من خلال وجود خدمات إلكترونية تبعد تدخل العنصر البشري عن إنجاز أي معاملة.
تصريحات الصالح جاءت عقب افتتاحه منتدى الحكومة الإلكترونية السادس (إدارة التغيير نحو الرقمية)، نيابة عن سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، الذي انطلقت أعماله بتنظيم من شركة «نوف إكسبو»، بحضور قيادات من الجهات الحكومية وممثلي الهيئات ومؤسسات الدولة ومشاركة قيادات القطاع الخاص.
وأوضح الصالح الذي يرأس مجلس إدارة الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات، أن وزير التجارة والصناعة خالد الروضان الذي يرأس اللجنة المعنية في رفع ميكنة الخدمات الحكومية، قدم في اجتماع مجلس الوزراء الأخير، تقريراً استعرض فيه الجهات الحكومية التي ترفع من مستوى خدماتها الإلكترونية.
وبيّن أنه بعد العرض الذي قدمه الروضان، تم تكليف اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء، بالاطلاع على الأجهزة الحكومية التي تحتاج إلى دعم والتي تأخرت بتقديم خدماتها إلكترونياً، لمعرفة أسباب التأخير وحل المعوقات لتمكين هذه الاجهزة من رفع مستوى خدماتها.
وذكر أنه تم الكشف خلال افتتاح منتدى الحكومة الإلكترونية السادس، عن الجهة الفائزة بجائزة أفضل جهة حكومية تقدم خدمات إلكترونية، وهي الهيئة العامة للصناعة والتي فازت بها‏‏‏‏ نتيجة ربطها أكثر من 70 خدمة، مؤكداً تطلع الحكومة إلى ان تحذو بقية الجهات الحكومية هذا الحذو، وأن ترفع جميع خدماتها إلكترونياً، وأن ترفع عناء إنجاز المعاملات عن المواطنين والمقيمين.
من جانبه، قال مدير عام الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بالإنابة، قصي الشطي، إن منتدى الحكومة الإلكترونية السادس، يعتبر منصة تصل من خلالها للمؤسسات الحكومية والخاصة، التوجه الحكومي بضرورة بتنفيذ الخدمات الإلكترونية، التي تقدم إلى المواطنين والمقيمين وقطاع الأعمال في الكويت.
وأشار الشطي إلى أن المنتدى يأتي في عامه السادس تحت مسمى التحول لإدارة التغيير الرقمي، إذ يندرج تحت هذا الشعار معانٍ كثير تتمثل في تحويل المؤسسات الحكومية، إلى مؤسسات إلكترونية، تؤدي أعمالها سواء الإدارية الداخلية، او المقدمة لجميع الشرائح المستفيدة منها بشكل الكتروني، وتعمل على تحويل العمل بما في ذلك العنصر البشري إلى إجراءات الكترونية، لرفع كفاءة العمل الحكومي وتقديم خدماتها بصور أفضل واقل تكلفة.
وأكد أن اهتمام الكويت ممثلة في القيادة السياسية ومجلس الوزراء بهذا المنتدى، يعكس الاهتمام الحكومي والجدية في تنفيذ الخدمات الحكومية إلكترونياً، لتقدم إلى المواطنين والمقيمين بشكل أفضل.
وشدد الشطي تطلعه خلال عامين من الآن، إلى أن تكون جميع الخدمات الحكومية، التي تقدم إلى المواطنين والمقيمين إلكترونية، مشدداً على أن مشروع الحكومة الإلكترونية والخدمات الإلكترونية، يحظى بالاهتمام من القيادة السياسية ومن مجلس الوزراء وسمو رئيس مجلس الوزراء تحديداً.
من ناحيته، قال المدير العام لشركة «نوف إكسبو»، يوسف خالد المرزوق، إن شعار منتدى الحكومة الإلكترونية لهذا العام، يصلح ليكون إحدى ضرورات النجاح الأساسية لأي عمل، سواء تعلق بتكنولوجيا المعلومات أو بغيرها.
وأضاف أن إدارة التغيير السليمة تشكل الضمانة لتنفيذ خطط العمل بكفاءة، والتعامل الجيد مع المتغيرات الدائمة، مشيراً إلى أن إدارة التغيير السليمة تسهم في اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب، كما تسهم في نجاح المؤسسات بتحقيق أهدافها، وتجنبها المطبات والعثرات خلال مسيرته.
وأوضح المرزوق أن إدارة التغيير تأخذ أبعادا أعمق في عالم التكنولوجيا، الذي لا تهدأ ظواهره ومنتجاته عن التغير والتجدد، وشركاته عن الاندماج أو الانفصال، ما يمثل عبئاً كبيراً على العاملين فيه، لمواكبة التغيير والقيام بالاستخدام الأمثل لكل جديد في الوقت والمكان المناسبين.
وأضاف «مع إدراكنا التام لمدى التعقيد الإداري والفني، لمهمة تطوير منظومة برامج الحكومة الإلكترونية والخدمات الحكومية الآلية المتكاملة والذكية، فإننا نتطلع بأمل وثقة بأن القائمين على تطوير تلك المنظومة في الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات وسائر مراكز المعلومات التابعة للجهات الحكومية الأخرى، قادرون على تطوير سياساتهم ونظم عملهم على نحو يمكنهم من إدارة المتغيرات التي تحيط بهم لتصب في نجاح مهمتهم الوطنية المتمثلة بالانتقال في الخدمات الحكومية، إلى مصاف الدول المتطورة، وبناء مجتمع المعلومات فيها».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا