احتراق مركبة مواطنين استهترا أمام بوابة المخفر

استفزا الأمنيين... وسيارتهما اصطدمت بحاجز حديدي

سُجلت قضية انقلاب وإصابة بحق مواطنين احترقت سيارتهما بعد انقلابها إثر الاصطدام بحاجز حديدي تابع لشركة نفطية، بعد استعراضهما أمام بوابة مخفر الزور، وإصدار أصوات مزعجة.
المواطنان، وبحسب مصدر أمني، توقفا بسيارتهما أمام مخفر الزور وقاما باستفزاز رجال الأمن بالضغط على دواسة البنزين وانبعاث أصوات مزعجة من العادم، وعند خروج رجال الأمن، هربا وقام رجال الأمن بالسير خلفهما والطلب إليهما التوقف على جانب الطريق، إلا أنهما اصطدما بحاوية قمامة، الأمر الذي اضطر رجال الأمن إلى الاكتفاء بالحصول على رقم اللوحة والعودة إلى المخفر خشية أن يتسببا لهما بالأذى.
وأفاد مصدر أمني بأنه «بعد وقت قصير ورد بلاغ إلى غرفة عمليات وزارة الداخلية عن وجود حادث اصطدام سيارة بحاجز حديدي تابع لشركة نفطية واحتراق المركبة بعد انقلابها، فانطلق إلى الموقع رجال أمن مخفر الزور فاكتشفوا أنهما الشخصان اللذان استفزا رجال الأمن بالاستهتار أمام المخفر وهربا، وتم إخراجهما من السيارة، وتبين أنهما مواطنان وتعرضا لإصابات، ونقلا إلى مستشفى العدان وتولى رجال الإطفاء إخماد الحريق الذي اندلع بالسيارة».
وأضاف المصدر بأنه «تم تسجيل قضية انقلاب وإصابة، وسيتم التحقيق مع الشابين حال تماثلهما للشفاء، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهما لما ارتكباه من استهتار أمام بوابة المخفر».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا