الجيش الكولومبي يقتل قيادياً كبيراً في حركة التمرّد

  • 05 يوليه 2020 04:16 ص

أعلن الرئيس الكولومبي إيفان دوكي إنّ الجيش قتل قيادياً كبيراً "جيش التحرير الوطني".
وقال دوكي "إنّها عملية نشطة ضدّ المافيا وضدّ الإرهاب وضدّ الجريمة"، مشيراً إلى أنّ القتيل هو الساعد الأيمن لأبرز قائد عسكري في حركة التمرد.
وأضاف إنّ جون فريدي كورتيز بورتيكا قتل خلال عملية عسكرية في مقاطعة سانتاندر (شمال) الحدودية مع فنزويلا والتي تشهد على الدوام معارك ضارية بين جيش التحرير الوطني وعصابات إجرامية للسيطرة على محاصيل الكوكا، المادة الأساسية في صناعة الكوكايين.
وكانت بوغوتا رصدت مكافأة قيمتها 22500 دولار لمن يزوّدها بمعلومات من شأنها أن تقودها إلى اعتقال هذا القيادي.
ووفقاً للرئيس دوكي فإنّ القتيل هو الساعد الأيمن لبابليتو، الاسم الحركي لغوستافو أنيبال غيرالدو، المسؤول العسكري الأول في جيش التحرير الوطني.
وبحسب مصادر عسكرية كولومبية فإنّ بابليتو، عضو "القيادة المركزية" لجبهة التحرير الوطني لجأ إلى فنزويلا.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا