المرزوق مترئساً عمومية «بيتك» (تصوير أسعد عبدالله)


حمد المرزوق: «بيتك» سيتجاوز «كورونا»... باحتياطاته ومخصّصاته

عمومية البنك تزكي مجلس إدارة للسنوات الثلاث المقبلة بـ 12 عضواً بينهم 2 مستقلّان

البنك قفزَ بأرباحه  98 في المئة وزاد حقوق  مساهميه 314 مليون دينار  بـ 6 سنوات


الأجواء الإيجابية  على مستوى «المجلس»  والإدارة التنفيذية تكلّلت  بأداء مميّز محلياً وإقليمياً

عبّر رئيس مجلس إدارة بيتك التمويل الكويتي «بيتك»، حمد المرزوق، عن ثقته بأن البنك قادر بما يحوزه من احتياطيات ومخصّصات على تجاوز أزمة «كورونا» بتداعياتها غير العادية. جاء ذلك على هامش الجمعية العمومية العادية لـ«بيتك»، التي انتخبت أعضاء مجلس إدارة البنك، المستقلين وغير المستقلين للثلاث سنوات المقبلة (2020-2022)، مع زيادة الأعضاء إلى 12، بينهم 10 غير مستقلين، وعضوان مستقلان، تطبيقاً لما أقرته عمومية البنك غير العادية في 20 يناير الماضي.
وفيما عيّنت الهيئة العامة للاستثمار عضوين ممثلين لها في المجلس الجديد هما صلاح المريخي ومطلق الصانع، إضافة إلى تعيين الهيئة العامة لشؤون القصر حمد البرجس ممثلاً لها في مجلس الإدارة، زكّت عمومية «بيتك»، أمس، كلاً من: حمد المرزوق، وعبدالعزيز النفيسي، وخالد النصف، ومحمد الفوزان، وفهد الغانم، ومعاذ العصيمي، إضافة الى حنان يوسف علي ممثلة للأمانة العامة للأوقاف، كأعضاء غير مستقلين، فيما جاء نورالرحمن عابد وأحمد الفارس كعضوين مستقلين.
أما بالنسبة للأعضاء الاحتياط، فتم انتخاب بدر الربيعة وعصام الشايع «غير مستقلين»، ومحمد هشام حتاحت «مستقل».

شكراً على الثقة
وعودة للعمومية، استهل المرزوق الجمعية التي عقدت في المقر الرئيسي للبنك، بشكر المساهمين على الثقة التي أولوها مجلس الإدارة على مدى الست سنوات الماضية، والتي أدت الى فوزه بالتزكية، محققاً بذلك إجماعاً من مساهمي القطاع الخاص كافة.
وبيّن المرزوق أن الأجواء الإيجابية على مستوى مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية على مدى الست سنوات الماضية انعكست إيجاباً في دعم مسيرة البنك طيلة فترتي مجلس الإدارة السابقتين، وتكللت بأداء مميز لـ«بيتك» على مستوى القطاع المصرفي محلياً وإقليمياً، حيث حقّق البنك مؤشرات إيجابية جداً على جميع الصعد.

إنجازات 6 سنوات
وأشار إلى أن فترة مجلس الإدارة الحالي انتهت منذ أكثر من 5 شهور، مرجعاً تأخيرها إلى ظروف أزمة كورونا والتأجيل الذي تم بطلب أحد المساهمين الرئيسيين، ومؤكداً أن الإنجازات التي حققها المجلس خلال 6 سنوات ممتدة من 2014 وحتى نهاية 2019 لم تكن لتتحقق لولا دعم وثقة مساهمي البنك من القطاعين العام والخاص، معدداً تلك الإنجازات.
ولفت إلى أن «بيتك» تمكن من زيادة ربحيته من 126.5 مليون دينار في 2014 إلى 251 مليوناً بنهاية 2019 بارتفاع 98 في المئة، كما حقق صافي إيرادات التمويل ارتفاعاً بنحو 32 في المئة، لتبلغ 530 مليون دينار في 2019 مقارنة بنحو 400 مليون في 2014، وسجل مؤشر حقوق المساهمين نمواً بواقع 18 في المئة خلال الفترة المشار، وذلك من 1.74 مليار دينار إلى 2.06 مليار، بزيادة 314 مليوناً.
ونوه المرزوق إلى انخفاض معدل التكلفة إلى الإيراد من 51.26 في المئة في 2014 إلى 37.36 في المئة بـ2019، مبيناً أن جودة أصول البنك ارتفعت بشكل ملموس خلال الفترة المذكورة، إذ انعكس ذلك على انخفاض نسبة التمويلات غير المنتظمة طبقاً لتعليمات «المركزي» من 3.94 في المئة في 2014 إلى 1.88 في المئة في 2019، كما ارتفعت التغطية بإجمالي المخصصات من 132 إلى 232 في المئة خلال الـ6 سنوات السابقة.
وختم المرزوق «لا شك أنه ما كان للبنك أن يحقق هذه النتائج الإيجابية لولا الدعم الذي حصل عليه من المساهمين كافة، وكان له الأثر الكبير في تحقيق بيئة الاستقرار الضرورية لهذه المؤسسة لتحقيق النتائج المرجوة وتحقيق طموحات المساهمين».

المرزوق رئيساً والنفيسي نائباً

بعد عمومية البنك، عقد مجلس الإدارة الجديد اجتماعاً، انتخب فيه حمد المرزوق رئيساً للمجلس بالتزكية، وعبدالعزيز النفيسي نائباً للرئيس بالتزكية أيضاً، كما تم تشكيل اللجان الخاصة بأعمال «بيتك»، وفقاً للنظام الأساسي للبنك وقواعد الحوكمة المطبقة من بنك الكويت المركزي.

9 مرشحين لـ 9 مقاعد

أفاد المرزوق، قبل انتخاب أعضاء مجلس الإدارة الجديد، بأن إجراء عملية التصويت رغم أن عدد المرشحين لعضوية مجلس الإدارة مساوٍ للمقاعد الشاغرة، بتقدم 7 من غير المستقلين و2 مستقلين، يأتي لاستكمال الإجراءات الشكلية الخاصة بانتخاب الأعضاء الاحتياط، موضحاً أن العملية تشبه التزكية للمرشحين في الظروف العادية.
وعزا المرزوق اقتصار عدد المرشحين على 9، إضافة إلى 2 عينتهم «هيئة الاستثمار» وثالث عيّنته «القصر»، للأسباب التالية:
● انسحاب كل من الدكتورة أماني بورسلي، وفهد الإبراهيم، ومحمد المرزوق، وسعد الناهض، ومحمد الراشد، وأحمد النفيسي، عبر كتب رسمية من الاستمرار بالترشح لعضوية مجلس الإدارة.
● طلب المرشحين غير المستقلين بدر الربيعة وعصام الشايع، وكذلك المرشح المستقل محمد حتاحت بعدم الترشح كأعضاء عاملين في مجلس الإدارة، على أن يكون ترشيحهم كأعضاء احتياط.
● استبعاد المرشح أنور البدر نتيجة عدم تحقيقه لشرط امتلاك أسهم في «بيتك».

الحكومة حاضرة بالكامل

كان لافتاً بلوغ نسبة حضور الجمعية العمومية العادية أمس نحو 77.331 في المئة من مساهمي «بيتك»، ما يرجح احتمالات حضور الجهات الحكومية المساهمة بكامل حصصها في البنك البالغة نحو 48 في المئة للعمومية، وتتوزع بين 24.08 في المئة لـ«هيئة الاستثمار»، و10.48 في المئة لـ«القصر»، و7.3 في المئة للأمانة العامة للأوقاف، و6.19 في المئة للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا