عمران خان: باكستان لم تعد ملاذا آمنا للجماعات المسلحة

  • 17 فبراير 2020 01:44 م
  • الكاتب:(أ ف ب)

أكد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، الاثنين، أن بلاده لم تعد ملاذا آمنا لجماعات مسلحة، مشيرا إلى أن إدارته تدعم بشكل كامل عملية السلام الأفغانية.
وتأتي تصريحات خان فيما تبدو الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية على وشك التوصل إلى اتفاق يؤدي إلى بدء سحب القوات الأميركية من أفغانستان.
في المقابل ستدخل حركة طالبان في محادثات مع الحكومة الأفغانية وتلتزم بضمانات أمنية متعددة وتعمل نحو التوصل إلى وقف إطلاق نار شامل.
ويعتبر دور باكستان التي لطالما اتُهمت بدعم طالبان ومجموعات متطرفة أخرى على طول حدودها مع أفغانستان، أساسيا في المساهمة في التوصل الى أي اتفاق وتطبيقه.
وقال خان خلال مؤتمر في العاصمة اسلام اباد «يمكنني أن أقول لكم انه ليس هناك ملاذات آمنة هنا».
وأضاف «بغض النظر عما كان عليه الوضع في السابق، الآن يمكنني أن أقول لكم إننا نريد شيئا واحدا: السلام في أفغانستان».
ويأتي ذلك بعدما اتهم سروار دانيش النائب الثاني لرئيس أفغانستان، باكستان بالسماح لطالبان بتجنيد مقاتلين جدد من مخيمات اللاجئين الأفغان في باكستان.
وكان خان يتحدث أمام مؤتمر في ذكرى أربعين عاما على استقبال بلاده لاجئين من أفغانستان.
وفي حين أن باكستان ليس بامكانها «أن تضمن بالكامل» عدم وجود عناصر من طالبان مختبئين ضمن حوالى 2.7 مليون لاجئ أفغاني في باكستان، قال خان إن حكومته بذلت أقصى الجهود لمنع حصول هجمات في أفغانستان بما يشمل بناء سياج حدودي.
وحضر المؤتمر أيضا المبعوث الأميركي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد الذي قاد على مدى أكثر من سنة محادثات بين طالبان وواشنطن. وقال انه «متفائل بحذر» ازاء التقدم نحو اتفاق محتمل.
وأوضح أن الولايات المتحدة «لديها تعهدات من حركة طالبان حول أمور أمنية».
وكان مسؤولون أعلنوا الأسبوع الماضي ان طالبان والقوات الأمنية الأفغانية والولايات المتحدة سيباشرون «خفض أعمال العنف» على مدى سبعة أيام. وتأتي هذه الخطوة ضمن إجراءات بناء الثقة قبل الإعلان عن اتفاق شامل.
لكن أعمال العنف تواصلت في نهاية الأسبوع، ووقع هجوم لطالبان في ولاية قندوز.
وبدأ اللاجئون بالتدفق الى باكستان بعد الاجتياح السوفياتي لافغانستان عام 1979 واستمر طوال فترة حكم طالبان.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا