فرحان العلي


فرحان العلي لـ «الراي»: قرّرت الاعتزال ... «محد يبيني خير شر»

«طقّت جبدي من هالمجال... الكل يتجاهلني»

بعد قضائه ما يقارب 16 عاماً في المجال الفني، اتخذ الممثل فرحان العلي قرار اعتزاله مهنة التمثيل نهائياً، وذلك بعدما ضاقت به السبل في إيجاد فرصة للمشاركة في أي أعمال.
وفي هذا الشأن، خصّ العلي «الراي» حتى يوضح الأسباب والدوافع وراء قراره المفاجئ، بالقول: «لا أعلم من أين أبدأ في حديثي، لكنني فعلاً (طقّت جبدي من هالمجال) بسبب ما أتعرض له من تجاهل تام، سواء كان ذلك من المنتجين أم المخرجين أم الممثلين وحتى الإعلاميين والصحافيين (محد يبيني خير شر، مادري ليش)، إذ لك أن تتخيل أنه عند زيارة أي صحافي إلى موقع تصوير مسلسل ما أو بروفات أي مسرحية كانت لغرض إجراء اللقاءات الصحافية مع الممثلين المشاركين، يتم الحديث معهم جميعاً وفي المقابل يتم تجاهلي كأنني غير موجود! لماذا هذا التصرف الذي يجرحني من الداخل، ألست ممثلاً أيضاً، لماذا لا يحترمون وجودي؟».
وأكمل العلي: «أنا أعمل في هذا المجال الذي هو مصدر رزقي منذ العام 2003، وطوال هذه السنوات سنحت لي الفرصة بالمشاركة والتعاون مع غالبية المخرجين والمنتجين والفنانين الكبار والشباب، ولم أكن أتخيل أنه سيأتي هذا اليوم بعد مرور 16 عاماً وأُنسى هكذا، وألا يتم طلبي للمشاركة في الأعمال».
وأردف: «الأمر المضحك أن آخر مسلسل شاركت فيه كان (الديرفة)، ولن تصدق أن انضمامي فيه كان بمحض الصدفة، وذلك خلال زيارتي لبعض الأصدقاء في (اللوكيشين) والتي صادفت في الأيام الأخيرة من التصوير، وفي حينها عندما شاهدني المخرج منحني دوراً معهم، (طيب وينكم عني من بداية التصوير، توكم تتذكروني؟)».
وختم العلي حديثه قائلاً: «آخر مشاركة فنية لي كانت في مسرحية (رحلة بدينار ونص) بعدنما طلبني الفنان عبدالرحمن العقل والفنان خالد العجيرب لأكون أحد أبطالها، وأشكرهم على هذه اللفتة الجميلة، لكن العروض انتهت ولا أعلم إن كانت هناك عروض أخرى سيتم تقديمها أم لا، وبالتالي ها نذا جالس في البيت أنتظر الفرج».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا