المشاريع النفطية «الأحفورية» مهدّدة بوقف التمويل الدولي

حذرت مصادر نفطية من تقارير عالمية تشير إلى مطالبة منظمات بيئية دولية مختلفة للبنوك والمؤسسات المالية العالمية، بوقف تمويل المشاريع النفطية «الأحفورية» المستقبلية.
وقالت إن هذه التقارير العالمية تتمثل في قطبين، الأول يتهم النفط الأحفوري بأنه السبب في تغير المناخ والاحتباس الحراري، وأن الصناعات النفطية الأحفورية ساهمت بشكل كبير في هذا التغير، مطالباً البنوك والمؤسسات العالمية بضرورة التوقف عن تمويل مشاريع تلك الصناعات واستخراج النفط، موضحة أن هذا الفريق يعتبر الأكثر تأثيراً.
وأضافت المصادر ذاتها، أن القطب الثاني وهو الأضعف تأثيراً، ويعتبر التغير المناخي أمرا دوريا يحدث كل مئة عام، وبالتالي فليس صحيحاً اتهام الصناعات النفطية بأنها السبب في التغيرات المناخية، محذرة من أن استجابة البنوك لمطالبات الفريق الأول بوقف تمويل المشاريع النفطية واستخراج النفط الأحفوري مستقبلاً، ستؤثر سلباً على الصناعة بشكل عام، وعلى الشركات النفطية العاملة بشكل خاص، وبالتالي سينعكس ذلك على ميزانيات الدول النفطية، التي تقترض لتنفيذ مشاريعها النفطية حول العالم، ويتعين عليها إيجاد البدائل المناسبة.
ولفتت المصادر إلى أن تمويل مشاريع الطاقات البدلية تعتبر بديلاً أمام البنوك والمؤسسات المالية العالمية، قائلة إن على الدول النفطية أن تستعد لتمويل مشاريعها النفطية ذاتياً، لتنفيذ إستراتيجياتها، دون أن يؤثر إيقاف التمويل على خططها المستقبلية، وبالتالي على ميزانياتها.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا