بديع في قفص الاتهام أمس (أ ف ب)


قضية «التخابر مع حماس» في مصر: المؤبد لـ11 يتقدمهم بديع والشاطر والعريان

توجّهٌ لتعيين نائب عام جديد
  • 12 سبتمبر 2019 12:00 ص
  • الكاتب:| القاهرة - من عادل حسين وأحمد الهواري |
  •  19

أسدلت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، ظهر أمس، الستار على قضية «التخابر مع حماس»، بأن قضت، في إعادة محاكمة 23 متهماً، من قيادات وعناصر جماعة «الإخوان»، في اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية في الخارج، بالسجن المؤبد لـ11 من قيادات الجماعة، يتقدمهم مرشدها محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر ومحمد الكتاتني وعصام العريان ومحمد البلتاجي.
كما قضت بالسجن 10 سنوات لثلاثة متهمين، والسجن 7 سنوات لمتهمين اثنين، والبراءة لخمسة، وانقضاء الدعوى للرئيس الراحل محمد مرسي لوفاته.
وكانت محكمة النقض، ألغت في نوفمبر 2016، أحكام الإعدام والمؤبد بحق المتهمين في قضية التخابر، وقررت إعادة المحاكمة.
وتضمنت قائمة البراءة، عدداً من قيادات الجماعة، من بينهم: صفوت حجازي والحسن خيرت الشاطر و3 آخرين.
وقبل النطق بالحكم، قال المستشار فهمي، إن «خيانة الوطن جريمة كبرى ليس لها مبرر، فالوطن، العرض والشرف العزة والكرامة، الانتماء الحقيقي للوطن يعني الارتباط بأرض وشعب، وهو شعور يخرج عنه عدد من القيم وعندما يغيب هذا الشعور يظهر عدم الانتماء للدولة». وتابع أن «جماعة الإخوان الإرهابية لا تؤمن بالأوطان وتطمع في الحكم فقط».
وأضاف أن «الجماعة الإرهابية، عقدت اجتماعات مع حركة حماس لتنسيق العمل بينهما لتغيير نظام الحكم في مصر»، مبيناً أن عددا من قيادات الجماعة ومنهم الكتاتني والحسيني والبلتاجي، عقدوا لقاءات بالخارج لتغيير النظام.
وكشف أن القيادي أحمد عبدالعاطي، تخابر مع أحد العناصر التابعة لدولة أجنبية، وأن عدداً من شباب الجماعة تواجدوا في لبنان وحضروا دورات تدريبية في مخيم شبابي لـ«رابطة المسلمين في لبنان» و«شباب الجماعة الإسلامية»، بحضور عدد من شباب «الإخوان» من الدول العربية تحت رعاية وتدريب «حماس» بغرض تأهيل بعض عناصر «الإخوان» للمشاركة في تنفيذ الخطة الإعلامية المتفق عليها خلال مراحل التخطيط للاستيلاء على الحكم.
وقال: «الجماعة الإرهابية قامت بالاتفاق والتنسيق مع تنظيمات جهادية في الداخل والخارج وتسللت بطرق غير مشروعة عبر الإنفاق لتلقي تدريبات عسكرية في معسكرات أعدت خصيصاً لذلك وبأسلحة قاموا بتهريبها».
وفي تحركات قضائية، تجاه عناصر مناصرة لـ«الإخوان»، تقدم محامٍ، أمس، ببلاغ للمستشار المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية، قيّد تحت الرقم 5419 لسنة 2019 - بلاغات محام عام أول، اتهم فيه الممثل محمد علي والإعلامي معتز مطر، بالتجسس والتخابر لصالح الاستخبارات التركية، مطالبا بوضعهما على النشرة الحمراء للانتربول، للقبض عليهما وتسليمهما الى مصر.
كما تقدم محام آخر، ببلاغ عاجل للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا، ضد الناشط السياسي وائل غنيم لتطاوله على الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمطالبته بالاعتذار لزوجة مرسي، وتقبيل يدها.
وجددت نيابة أمن الدولة العليا، حبس الناشطتين الحقوقيتين مروة. م، وسمية. ن، 15 يوما احتياطياً، وحبس الناشطة إيناس. ف، 45 يوماً، بتهمة حيازة منشورات.
من ناحيتها، ذكرت دار الإفتاء، تعليقا على التحركات المتطرفة والإرهابية: «من أبشع نتائج ظهور التيارات المنحرفة والجماعات الإرهابية في أمتنا الإسلامية تحريف المعاني الشرعية وتلبيس الحق بالباطل والقول بغير علم على الله ورسوله».
من جانب ثان، قالت مصادر إنه سيتم تعيين الرئيس في محكمة استئناف القاهرة، المستشار حمادة الصاوي، نائباً عاماً خلفاً للمستشار نبيل صادق الذي سيحال على التعاقد خلال أيام.
ووافق مجلس الوزراء، أمس، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون الرقم 109 لسنة 1971 في شأن هيئة الشرطة.
ومن بين التعديلات ما نصت عليه المادة 110، تلبية للمطالبات المتكررة بزيادة المزايا التأمينية لأسر شهداء الشرطة، ومصابي العمليات الأمنية، بحيث يكون المعاش المستحق في حالة «الاستشهاد» بما يعادل أجر الاشتراك الأخير (الأجر الأساسي والمتغير) في تاريخ إنهاء خدمة المستشهد. ويكون المعاش المستحق في حالة «الإصابة أو الوفاة بسبب الخدمة» بواقع 80 في المئة من المعاش المنصوص عليه.
وجزئياً، بدأت الدراسة قبل الجامعية، أمس، حيث استقبلت المدارس أطفال رياض الأطفال والصفين الأول والثاني الابتدائي، على أن تبدأ في بقية الصفوف، من الثالث الابتدائي حتى الثالث الثانوي، في 21 سبتمبر.
وأعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن هناك فئات من الطلبة تم إعفاؤها من المصروفات الدراسية في المدارس الحكومية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا