مصر تنفي انخفاض منسوب مياه نهر النيل

و13 شائعة أخرى من بينها استيراد الغاز ونقص عقار الأنسولين

نفى المركز الإعلامي لرئاسة مجلس الوزراء المصري أنباء انخفاض منسوب مياه نهر النيل، الأمر الذي قد يهدد الزراعة المصرية، وفقدان قرابة مليون وربع المليون مزارع مصري لعملهم.

وقال المركز الإعلامي لمجلس الوزراء إنه بالتواصل مع وزارة الموارد المائية والري، نفت تلك الأنباء، مؤكدة أنه لا صحة لحدوث انخفاض في منسوب المياه بنهر النيل عن المناسيب الطبيعية في مثل هذا الوقت من العام، وفق ما ذكرت (روسيا اليوم).

وأوضحت أن منسوب المياه بنهر النيل وتغيره على مدار العام أمر طبيعي، ويخضع لبرامج إدارة المياه والتي تأخذ في اعتبارها مجموعة من المحددات أهمها احتياجات القطاعات المختلفة من المياه وكذلك توقعات الأمطار والسيول.

كما نفت الحكومة المصرية، اليوم، 14 شائعة قالت إنها راجت خلال الأسبوع الماضيمن بينها استيراد مصر كميات كبيرة من الغاز الطبيعي وتحولها لمستورد للغاز لسد العجز من الاستهلاك المحلي، ووجود أزمة وقود في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، ووجود عجز شديد بعقار «الأنسولين» وأدوية حيوية أخرى في الصيدليات والمستشفيات الحكومية، وحرمان 1500 قرية مصرية من الرعاية الصحية، وبيع تأشيرات العمرة بالسوق السوداء، وتخصيص وزارة السياحة حصصاً إضافية لشركات السياحة من تأشيرات العمرة بدءاً من يناير الجاري.

وأضافت إن الشائعات تضمنت أيضا، وقف نشاط بعض شركات التطوير العقاري بالعاصمة الإدارية الجديدة لعدم الالتزام بالمواصفات القياسية للمشروعات المنفذة، وارتفاع أسعار الكتب بمعرض القاهرة الدولي للكتاب المقام حاليا، بنسبة 40 في المئة عن العام الماضي، وتطبيق النظام التراكمي للثانوية العامة على الصفين الأول والثاني الثانوي للعام الدراسي الجاري 2019 / 2020، ودمج كتابي التربية الدينية الإسلامية، والمسيحية، في كتاب واحد.

ونفت الحكومة المصرية، تهجير الحكومة لأهالي مدينتي «قوص ونقادة» بمحافظة قنا قسرياً، لتنفيذ مشروع محور مروري دون تعويضهم، وإجبار الحكومة الأهالي بمحافظة الإسكندرية على توقيع إقرارات لإبقائهم بالمنازل المعرضة للسقوط، وتوزيع أراض بالمجان في محافظة الوادي الجديد.

 

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا