الهند تشدد القيود الأمنية قبيل حكم بشأن معبد يتنازعه الهندوس والمسلمون

  • 14 أكتوبر 2019 12:36 ص
  • الكاتب:(أ ف ب)

شددت السلطات الهندية التدابير الأمنية في مدينة ايوديا المضطربة شمال الهند قبيل قرار حاسم للمحكمة العليا في شأن موقع يتنازعه الهندوس والمسلمون.
وينقسم الهندوس والمسلمون منذ عقود حول مسجد بابري الذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن السادس عشر في مدينة ايدويا بولاية أوتار براديش.
ويسود التوتر منذ 1992 عندما قام متعصبون هندوس بتدمير المسجد ما أثار أعمال عنف طائفية قتل فيها 2000 شخص.
ومن المتوقع أن تختتم المحكمة العليا في 17 أكتوبر جلسات الاستماع في استئناف لقرار صدر العام 2010 وقضى بأن تتقاسم المجوعتان الموقع، مع منح الهندوس الحصة الأكبر منه.
والتدابير التي تمنع أكثر من أربعة أشخاص من التجمع فرضت في 31 اغسطس، وفق ما أعلن قاضي ايدويا انوج ك.جها الأحد، لكن تم تشديدها السبت.
ومن المتوقع أن تصدر المحكمة العليا قرارها قبل تقاعد كبير القضاة رانجان غوجي في 17 نوفمبر.
ويعتقد كثير من الهندوس أن مسجد بابري بني بعد هدم معبد ولد فيه الههم راما.
وقام حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي الهندوسي القومي بحملة لبناء معبد جديد في موقع المسجد الذي تم هدمه.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا