محمد بوشهري


شعارٌ جديد لـ «الكهرباء» يُمهّد لاستراتيجيتها المقبلة

بوشهري: وفرنا 50 مليون دينار بخفض الزيادة المتوقعة إلى أقل من 4 في المئة

تعتزم وزارة الكهرباء والماء خلال الفترة المقبلة عقد مؤتمر إعلامي، للإعلان عن استراتيجيتها وأبرز أعمالها وإنجازاتها في تطوير المشاريع، حيث ستعرض الوزارة خلال المؤتمر الشعار الجديد للوزارة والأهداف التي دفعتها لتغيير شعارها.
وقال وكيل الوزارة محمد بوشهري «ان الوزارة بصدد إجراء حملة إعلامية كاملة للإعلان عن استراتيجيتها للمرحلة المقبلة لها في قطاعات الوزارة كافة»، مبينا أنه «يجري حالياً التجهيز والإعداد لهذا المؤتمر المتوقع ان يكون في منتصف سبتمبر المقبل للإعلان عن إنجازات الوزارة في تطوير المشاريع، والخدمات والخطط المستقبلية لتلك المشاريع، وسعيها إلى تحقيق رؤية الدولة لعام 2035، واستراتيجة الوزارة الخاصة بالتحول الرقمي ومشروع العدادات الذكية».
وأوضح أن استراتيجة الوزارة التي سيعلن عنها تقوم على 3 محاور رئيسية، تتمثل في الخدمات التي تقدمها الوزارة للمستهلكين وآلية تطويرها، وهو محور أساسي في الاستراتيجية، والمحور الثاني هو الإعلان عن شعار جديد للوزارة، وسيتم التطرق لأهداف تغيير الشعار الذي يعكس هوية الوزارة ومشاريعها المستقبلية وأهمية استخدام الطاقة النظيفة في المرحلة المقبلة.
ولفت إلى أن المحور الثالث في الاستراتيجية يتمثل في التطوير في أداء العاملين في الوزارة، والتعامل والتركيز على التحول الرقمي، وهو محور رئيسي توليه الوزارة اهتماما كبيرا، فتطوير العامل البشري أساس تقوم عليه كافة الخدمات التي تقدمها الوزارة.
من ناحية أخرى، قال بوشهري «يمكننا القول ان الوزارة عبرت ذروة الصيف الجاري بأمان، حيث إن احصائيات الأحمال أشارت إلى أن الزيادة في الأحمال خلال الصيف الجاري لم تصل إلى الزيادة التي توقعناها والبالغة 8 في المئة، وهي تقدر بحوالي 15 ألف ميغاواط».
وأشار إلى ان «الزيادة كانت أقل من 4 في المئة، الأمر الذي وفر على الدولة ما يقرب من 50 مليون دينار، من فاتورة استهلاك النفط المستخدم في انتاج الطاقة والمياه البالغ قيمتها مليارا و300 مليون دينار».
وأرجع بوشهري أسباب خفض الزيادة المتوقعة إلى وعي المستهلكين بأهمية الترشيد، وأثر حملة الترشيد التي ساهمت في ذلك الوعي ومن ثم تخفيض الاستهلاك، إضافة إلى أسعار التعرفة الجديدة التي كان لها أثر كبير في تخفيض الأحمال من خلال حرص القطاع الاسثماري والتجاري على توفير الاستهلاك.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا