مدنيون ورجل أمن أمام سيارة دمرها انفجار قنبلة في شارع الحرية أمس (أ ب)


محكمة عراقية تصدر حكما بالإعدام على خضر هادي في قضية تجفيف الأهوار

«القاعدة» تتبنى عملية الأعظمية... وتقتل 5 شرطيين في بغداد
  • 04 أغسطس 2010 12:00 ص
  •  31
 بغداد - وكالات - اصدرت المحكمة الجنائية العليا العراقية، حكما بالاعدام على مزبان خضر هادي عضو مجلس قيادة الثورة في قضية تجفيف الاهوار، فيما اصدرت 31 حكما آخر تراوح بين السجن مدى الحياة الى سبعة سنوات.

وافادت المحكمة المختصة بمحاكمة اركان النظام السابق في بيان، بانها اصدرت الاثنين «حكما بالاعدام على مزبان خضر هادي شنقا حتى الموت والسجن مدى الحياة على عبد الغني عبد الغفور عضو قيادة القطرية لحزب البعث الاشتراكي».

وكانت المحكمة اصدرت في الثاني ديسمبر 2008 حكما بالاعدام على عبد الغفور في قضية قمع الانتفاضة الشيعية عام 1991.

وقضت المحكمة في اطار القضية نفسها بالسجن 15 عاما على وزير الدفاع السابق سلطان هاشم احمد والحبس سبعة اعوام على عزيز صالح النومان الذي يشغل منصب مسؤول تنظيمات واسط وميسان لحزب البعث.

والغت المحكمة التهم الموجهة الى وطبان ابراهيم الحسن الاخ غير الشقيق للرئيس المخلوع صدام حسين لعدم ثبوت الادلة عليه.

واوقفت الاجراءات بحق علي حسن المجيد الذي نفذ فيه حكم الاعدام في قضية سابقة.

وعقدت اول جلسة للمحكمة الجنائية بقضية تجفيف الاهوار وتهجير سكانها في 24 يونيو من العام الماضي.

وصدرت الاحكام بحق المدانين بتهم تتعلق بتجفيف الاهوار والتضييق على سكانها وتهجيرهم من مناطقهم. وتراوحت الاحكام الباقية بالسجن بين سبعة اعوام و15 عاما.

من ناحية ثانية، تبنى تنظيم «القاعدة» في العراق في بيان نشره على الانترنت، الهجوم الذي شنه الخميس ضد عناصر من الجيش العراقي في حي الاعظمية واسفر عن مقتل 16 من قوات الامن واصابة العشرات، وتخلله حرق المهاجمين جثث عدد من الجنود.

وفي بيان بعنوان «غزوة التحدي الجديدة في الاعظمية» نشره احد المواقع الجهادية، اعلن التنظيم انه «بتوجيه من وزارة الحرب بدولة العراق الاسلامية وضمن سلسلة غزوات الاسير التي تستهدف قلب الخطة الامنية المتهالكة لحكومة المنطقة الخضراء، قام ابطال الاسلام وفوارس بغداد بالنزول في غزوة جديدة الى شوارع مدينة الاعظمية (... ) وفي اكثر اجزائها تحصينا».

واشار البيان الى ان مهاجميه رفعوا راية «دولة العراق الاسلامية» وانسحبوا من المنطقة بعد نصف ساعة.

وصباح امس، قتل عناصر من «القاعدة» خمسة شرطيين في نقطة تفتيش في غرب بغداد.

وقال مصدر في وزارة الداخلية، انه «قرابة الساعة 05.30 (02.30 تغ) اردى مسلحون بواسطة مسدسات مزودة بكواتم صوتية خمسة من رجال الشرطة في ساحة اللقاء في حي المنصور ثم نصبوا في المكان علم دولة العراق الاسلامية».

وقال مصدر أمني، امس، ان «عبوة ناسفة انفجرت أثناء مرور موكب آمر الفوج الثالث التابع للواء 44 في الجيش العراقي في منطقة الحبيبية في مدينة الصدر شرق بغداد، ما أسفر عن اصابته وعدد من مرافقيه بجروح خطيرة».

وقال مصدر في الشرطة ان أحد عناصر شرطة المرور قتل بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريته في شرق بغداد.

وقال مصدر في الشرطة إن عبوة ناسفة انفجرت اثناء مرور دورية راجلة للجيش قرب ناحية قره تبه شمال بعقوبة، مما أدى الى مقتل جندي وإصابة جنديين اخرين بجروح.



عارف: تحسن ظروف اعتقال عزيز



عمان - يو بي أي - أعلن المحامي العراقي بديع عارف، امس، ان تحسنا طرأ على ظروف اعتقال موكله نائب الرئيس السابق طارق عزيز.

وصرح لـ «يونايتد برس انترناشونال»، بأن توجيهات مباشرة صدرت من وزير العدل بتحسين ظروف اعتقال عزيز الذي سلمته القوات الأميركية للسلطات العراقية الشهر الماضي. وأضاف ان السلطات سمحت لزوجة عزيز المقيمة في عمان بزيارته حيث زارته بالفعل الجمعة الماضية، كما وفرت له بعض وسائل الراحة التي تساعده في قضاء حاجاته اليومية مثل توفير كرسي للجلوس عليه أثناء الاستحمام .

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا