السفير الكازاخي احتفل بمرور 15 عاما من العلاقات الديبلوماسية مع الكويت

الجارالله: تطوير التعاون مع كازاخستان وتنشيط الاستثمارات الكويتية فيها

1 يناير 1970 10:26 ص
| كتب محبوب العبدالله |
اقام سفير جمهورية كازاخستان لدى الكويت والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان خيرت لاما شريف احتفالا بمناسبة مرور 15 عاما على العلاقات الديبلوماسية بين جمهورية كازاخستان والكويت بحضور وكيل وزارة الخارجية خالد سليمان الجارالله نيابة عن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح. واستعرض السفير الكازاخي تطور علاقات بلاده مع الكويت طوال الفترة الماضية وما تحقق خلالها من اتفاقات ثنائية وزيارات متبادلة بين المسؤولين في البلدين. وقال ان «بلاده تتطلع إلى الزيارة المنتظرة لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد إلى كازاخستان خلال صيف العام المقبل حيث ان الترتيبات جارية للاعداد لهذه الزيارة». واضاف «صادف اقامة هذا الحفل مناسبتان الأولى مرور 15 عاما محل اقامة العلاقات الديبلوماسية بين البلدي والثانية الاحتفال بذكرى يوم الاستقلال في 16 ديسمبر لجمهورية كازاخستان وذلك بحضور عدد من السفراء من الدول العربية والاجنبية والاسلامية المعتمدين لدى الكويت».
وأكد ان لدى بلاده رغبة أكيدة في تعميق العلاقات مع الكويت، مشيرا إلى انه في ابريل المقبل ستعقد اللجنة الثنائية المشتركة جلسة ثانية في الكويت بعد ان عقدت جلستها الأولى في هذا العام في عاصمة كازاخستان لاستكمال مناقشة الموضوعات المشتركة واللجنة برئاسة وكيلي وزارة المالية في البلدين.
وقال ان «جمهورية كازاخستان أبدت رغبتها في حضور القمة العربية الاقتصادية التي ستعقد في الكويت عن شهر يناير المقبل، خصوصا ان وفدا من رجال الاعمال في كازاخستان يتطلعون الى زيارة الكويت والمشاركة في هذه القمة، كما سيزور الكويت أمين عام منظمة الثقة والتضامن في آسيا ومقرها كازاخستان وتضم في عضويتها 16 دولة آسيوية للقاء المسؤولين في وزارة الخارجية حول انضمام الكويت إلى هذه المنظمة التي انضم إلى عضويتها دولتا قطر والامارات العربية المتحدة خلال العام الحالي.
ومن جانبه، أكد وكيل وزارة الخارجية خالد سليمان الجارالله الذي حضر الحفل نيابة عن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح على اهمية تطوير العلاقات الثنائية بين الكويت وجمهورية كازاخستان.
وقال «يسعدني ويشرفني بهذه المناسبة وهي مرور 15 عاما على اقامة العلاقات الديبلوماسية بين الكويت وجمهورية كازاخستان ان اتقدم اليكم بالتهنئة أولا بهذه المناسبة، وايضا ان اتقدم بالتقدير والاشادة بهذه اللفتة الكريمة من جانبكم والمتمثلة بالاحتفال بمرور هذه الفترة من اقامة العلاقات الديبلوماسية بين الدولتين، وهو مؤشر صادق على جديتكم في تنمية هذه العلاقات وعلى تطويرها، ونحن من جانبنا في الكويت نشارككم هذا الحرص ونشارككم هذه السعادة.
واضاف «في هذه المناسبة نتطلع إلى ان نرى العلاقات بين بلدينا وقد ازدهرت وتنامت وتطورت في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد والرئيس نور سلطان نزار بايف رئيس جمهورية كازاخستان». وأكد حرص الكويت على تطوير علاقاتها الثنائية وتوسيع افاق ومجالات التعاون فيها، لأن هناك مجالات واسعة للتعاون ولعل ابرز هذه المجالات هو ان يتاح للقطاع الخاص الكويتي ان يعمل وان ينشط في هذه الجمهورية الواعدة.
وقال: «حرصا من الكويت ومن جمهورية كازاخستان على تطوير العلاقات في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتجارية تم التوقيع على العديد من الاتفاقيات، وقد يكون هناك مجالات اخرى من مجالات التعاون التي تحتاج إلى تطوير وتوسيع افاق التعاون في ما بين البلدين. واضاف «لا شك ان النفط والغاز هو افضل وانسب وأكثر المجالات المممكنة للتعاون بين البلدين باعتبار ان هناك خبرات كويتية وامكانات وقدرات يستطيع القطاع النفطي في جمهورية كازاخستان ان يستفيد منها لتكون هناك مجالات كبيرة للتعاون بين البلدين».