تنظمه شركة «في زا في» بمشاركة هيئات الدولة 9 فبراير المقبل

الحميدان: كل الدعم من المجلس البلدي لمعرض الحياة الخضراء

1 يناير 1970 10:07 ص
زار وفد من شركة «في زا في» للعلاقات العامة وتنظيم المؤتمرات والمعارض بلدية الكويت، لإطلاع المجلس البلدي على التحضيرات الجارية لإطلاق فعاليات معرض الحياة الخضراء ، الذي تنظمه الشركة مع مجموعة من الهيئات خلال الفترة الممتدة بين 9 و11 من شهر فبراير المقبل في قاعة الراية فندق ماريوت كورت يارد.
و قال رئيس المجلس البلدي عبد الرحمن الحميدان «اطلعنا من وفد شركة «في زا في» للعلاقات العامة وتنظيم المؤتمرات والمعارض على التفاصيل المتعلقة بمعرض الحياة الخضراء، والذي رأينا فيه حدثا ونشاطا غير تقليدي في سلسلة النشاطات التي تشهدها الكويت، وما يضاعف من أهمية هذا المعرض انه أصبح موضوعاً ملحاً وبدأ تطبيقه في بعض دول الخليج، ونأمل ان يتخذ خطوات مماثلة على مستوى الكويت خلال السنوات المقبلة».
وأضاف الحميدان «بالنظر إلى أهمية المعرض وخصوصية مواضيع النقاش التي ستطرح على هامشه، نعلن باسم المجلس البلدي عن تقديم كل وسائل الدعم المعنوية للمساهمة في إنجاح الحدث الذي يفترض ان يرتقي إلى مستوى المشاريع الوطنية الجامعة، كما شكل هذا اللقاء فرصة لتوثيق العلاقة مع شركة (VE ZA VE) وبحث فرص التعاون المشتركة خصوصاً ان الكويت تحتاج إلى هذه النوعية من النشاطات التي تصب في نهاية المطاف في مصلحة البلد».
من جهته أعرب المدير التنفيذي في شركة «في زا في» ربيع سلمان عن شكره لرئيس المجلس البلدي وتقديره للدعم الذي حظي به معرض الحياة الخضراء، مشيراً إلى ان هذه الزيارة تستكمل الخطوات السابقة التي اتخذتها الشركة والتي كرست التعاون مع عدة جهات حكومية وشبه حكومية بهدف توفير انطلاقة قوية للمعرض لإطلاق مبادرة تطبيق مفاهيم الحياة الخضراء في الكويت في المجالات كافة . وأضاف سلمان «تقدمنا لرئيس المجلس البلدي بعدة مبادرات للمساهمة في تفعيل الحياة الخضراء في الكويت عبر مشاريع نوعية سيعلن عنها لاحقا».
من جهة أخرى أوضح سلمان ان الشركة تسعى إلى تكوين مظلة تضم جهات حكومية وشبه حكومية بهدف ضمان انطلاقة قوية للمعرض، وقد ترجمت هذا التوجه على أرض الواقع من خلال التعاون مع عدة جهات كان أبرزها الهيئة العامة للبيئة، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، المجلس العربي الأوروبي للبيئة، وأخيراً المجلس البلدي الذي يدعم هذا الحدث في نفس الاتجاه الذي تم على أساسه التعاون الفني مع كل الهيئات الأخرى، مشيراً إلى ان الشركة تواصل مباحثاتها مع عدة جهات خليجية لديها تجربة في مجال الحياة الخضراء بهدف دعوتها للمشاركة بقوة في فعاليات معرض الحياة الخضراء في الكويت.
ولفت سلمان الى أنه وفي سبيل تحقيق الأهداف المنشودة من وراء تنظيم هذا المعرض سيقوم ممثلون عن الشركة بزيارة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية اللبنانية والمملكة الأردنية الهاشمية بهدف عقد سلسلة من الاجتماعات مع المسؤولين الرسميين في الوزارات والإدارات ودعوتهم للمشاركة في المعرض، مشيراً إلى وجود محادثات بهذا الشأن مع كل من وزارة السياحة ووزارة البيئة في لبنان إلى بعض الجهات الإعلامية المتخصصة».
وشدد سلمان على ان «معرض الحياة الخضراء يشكل حاجة ملحة في هذه المرحلة وهو ما دفع الشركة إلى تنظيم ورش مصاحبة ستقام على هامش المعرض يشارك فيها نخبة من أصحاب الاختصاص وممثلي الشركات الخاصة في قطاعات مختلفة كالنفط والطاقة، والعقار والمقاولات، والاتصالات والتكنولوجيا، والنقل والمواصلات وغيرها من القطاعات الرئيسية، على ان تساهم هذه المناقشات في طرح جملة من التوصيات وتوجيهها للهيئات الحكومية المختصة».
وقال سلمان « بات من الضروري إنشاء هيئة حكومية مستقلة على غرار مجلس المباني الخضراء في الإمارات العربية على ان تكون هذه الجهة مسؤولة عن وضع المعايير الخاصة بالحياة الخضراء في الكويت، بالإضافة إلى دور استشاري في مجمل المشاريع التي تطرح في مجال البنية التحتية والتطوير، على ان يمتد دورها ليشمل الإشراف على تطبيق هذه المفاهيم».
يذكر ان معرض الحياة الخضراء هو المعرض الأول من نوعه في الكويت والخليج، ويهدف إلى تسليط الضوء على أهمية اعتماد المفاهيم الحديثة المنبثقة عن الحياة الخضراء في المجالات كافة أبرزها المياه والطاقة، النفط والغاز،و البنية التحتية والعقار، والنقل والمواصلات، الاتصالات والتكنولوجيا، الصناعة، التدوير ومعالجة النفايات وغيرها من القطاعات الحيوية.