«عسكر طيبة» تدين اعتداءات مومباي وتتوعد بمواصلة القتال

الهند لا تخطط لمهاجمة باكستان وأميركا لم تحذرها من عمل عسكري

1 يناير 1970 11:36 ص
نيودلهي، واشنطن، لندن - ا ف ب، يو بي اي، د ب ا، رويترز - في وقت اكدت الهند انها لا تخطط لمهاجمة باكستان، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت وود، إن الولايات المتحدة «لم تحذر الهند بعد من مهاجمة باكستان، على خلفية هجمات مومباي».
من ناحيتها، توعدت جماعة «عسكر طيبة» الاسلامية التي القيت عليها مسؤولية هجمات مومباي الشهر الماضي، أمس، بمواصلة قتالها ضد الهند التي تسيطر على منطقة غالبية سكانها من المسلمين في اقليم كشمير.
الى ذلك، اقرت نيودلهي، أمس، بان عملية السلام الشاقة بين الهند وباكستان تشهد «توقفا»، لكنها استبعدت مجددا نشوب حرب رابعة مع الدولة المجاورة لها.
واكد ان «الهجمات لن تؤثر على العلاقات الثنائية المتعلقة بمسالة الحدود». وأضاف: «انها ليست مسالة كشمير. انها ليست مسالة بين الهند وباكستان. انها أمر يتعلق بحرب عالمية على الإرهاب».
من ناحيته، اكد وزير الدفاع ا.ك. انتوني ان «الهند لا تخطط لمهاجمة باكستان»، لكنه حض اسلام اباد على التحرك ضد المجموعات الاسلامية الناشطة على اراضيها، محذرا من «انعكاس الامر في شكل دائم على العلاقات الثنائية المتوترة اساسا بعد اعتداءات مومباي».
وفي واشنطن, قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت وود، إن الولايات المتحدة «لم تحذر الهند بعد من مهاجمة باكستان، على خلفية هجمات مومباي».
وفي لندن، ذكرت صحيفة «ديلي تلغراف»، أمس، أن «ارهابيين بريطانيي المولد يعودون إلى المملكة المتحدة بعد التدرب على مهارات القتل في باكستان من دون أن تكتشفهم الأجهزة الأمنية».