الحرس الوطني بـ ... «البصمة»

1 يناير 1970 11:44 ص
| كتب منصور الشمري |
علمت «الراي» ان هناك توجها لدى رئاسة الحرس الوطني لتطبيق نظام «البصمة» في الحضور والانصراف، والاستغناء عن النظام التقليدي (التوقيع) لمنتسبي الحرس الوطني من افراد من رتبة حارس امن وحتى وكيل ضابط، بهدف مواكبة مشروع الحكومة الالكترونية والحفاظ على خصوصية وسرية المعسكرات ومنع اختراقها وكذلك بهدف الارتقاء بآلية العمل ومنع التجاوز والتلاعب من خلال التوقيع نيابة عن الزملاء.
مصادر امنية قالت لـ «الراي» ان هذا التوجه «يحظى بدعم القيادة العسكرية في الحرس الوطني، لاسيما ان ضباط الحرس الوطني يستعملون «الكرت الممغنط» للحضور والانصراف ولذلك ارتأت القيادة تطبيق آلية البصمة لضبط عمليات الحضور والانصراف، ولمواكبة التطور الذي تشهده البلاد في هذا الجانب، لاسيما ان هناك ادارات مدنية تطبقه وبالتالي من باب اولى ان تقوم المؤسسات العسكرية بتطبيقه نظرا لخصوصية هذه القطاعات ومعسكراتها الامنية العالية السرية».