السويد تضع خطة لإنعاش اقتصادها خلال 2009

1 يناير 1970 10:05 ص
ستوكهولم - د ب أ - وضعت الحكومة السويدية خطة لإنعاش الاقتصاد خلال العام 2009 لمواجهة التراجع المنتظر في أداء الاقتصاد في ظل تداعيات أزمة أسواق المال العالمية وتباطؤ معدلات نمو الاقتصاد.
وصرح رئيس الوزراء السويدي فريدريك راينفيلدت امس في ستوكهولم بأن الحكومة ستخصص في العام المقبل نحو 8.3 مليار كرون سويدي (830 مليون يورو) لإنعاش الاقتصاد وستخصص حتى العام 2011 مبالغ تصل إلى 22.9 مليار كرون.
ومن المنتظر أن يبلغ إجمالي قيمة الإجراءات التي ستتخذها السويد لدعم الاقتصاد ما يعادل ثلاثة بالمئة من إجمالي الناتج المحلي للدولة.
وقال رئيس الوزراء
تعليقا على الخطوات الحكومية «لا نريد رغم هذه الإجراءات أن نتخلى عن نظام السياسة المالية المتبع».
وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة لن توفر وسائل للربط بين الاستهلاك والإنتاج وستعمل على توسيع فرص التدريب وتخصيص الاستثمارات للبنية الأساسية.
وكان البنك المركزي
السويدي قد خفض أمس سعر الفائدة بمقدار 1.75 نقطة مئوية إلى 2 وهو رقم قياسي جديد في تاريخ السويد.
وتتخوف الحكومة السويدية من تراجع صادرات الصناعة خلال العام المقبل بشكل قد يؤدي إلى تضاعف معدلات البطالة من 4 في المئة في الوقت الحالي إلى 8 في المئة فضلا عن المشاكل التي تواجه صناعة السيارات السويدية المتمثلة في «فولفو» و «ساب» بسبب تعثر الشركتين المالكتين «جنرال موتورز» و «فورد».