الخرافي تقدم مهنئي السفير العماني بالعيد الوطني معتبرا أنه عيد للكويت

محمد الصباح: الظروف الإقليمية والعالمية تجعل للقمة الخليجية المقبلة رونقا خاصا

1 يناير 1970 04:56 م
| كتبت غادة عبدالسلام |
شدد رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي على العلاقة المتميزة التي تجمع صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد مع سلطان عمان قابوس بن سعيد، آملا المزيد من العلاقات، ومتمنيا للسلطنة المزيد من الازدهار بسلطانها وحكومتها وشعبها، ومعتبرا ان «عيد السلطنة عيد للكويت».
كلام الخرافي جاء على هامش مشاركته مساء اول من امس في الاحتفال الذي اقامه سفير عمان لدى الكويت الشيخ سالم بن سهيل المعشني في فندق «جي دبليو ماريوت» بمناسبة العيد الوطني الثامن والثلاثين للسلطنة، وبمشاركة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء فيصل الحجي ووكيل وزارة الخارجية خالد الجار الله وعدد من النواب والشخصيات وحشد من الديبلوماسيين المعتمدين لدى الكويت.
من جهته، اشاد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح بالعلاقة التي تربط صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد واخوانه في سلطنة عمان وعلى رأسهم السلطان قابوس بن سعيد.
مشددا على «اننا نتطلع في هذه المناسبة إلى القمة الخليجية التي ستعقد في عمان نهاية الشهر المقبل» معربا عن ثقته بان «القمة سيكون لها رونق واهمية نظرا للظروف المحيطة بالمنطقة والعالم».
واضاف الشيخ الدكتور محمد الصباح «نحن على ثقة بقدرة ابناء الخليج على دعم المسيرة الخليجية ومسيرة مجلس التعاون»، معتبرا ان «الرئاسة عندما تكون لدى عمان سيكون لها رونق خاص».
بدوره، عبر السفير العماني لدى الكويت الشيخ سالم بن سهيل المعشني عن سعادته للاحتفال بالعيد الوطني لبلاده في «بلدنا الثاني الكويت»، معتبرا ان «الحضور الرفيع المستوى لم يكن بالجديد على اشقائنا الذين عودونا خلال السنوات الماضية على هذا الحضور»، مشددا على ان «عيد عمان عيد للكويت، وعيد الكويت عيد عمان وكذلك اي دولة خليجية».
وشكر السفير المعشني الحضور وفي مقدمهم رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد الصباح، اضافة إلى كبار الشيوخ والوزراء والسفراء واعضاء السلك الديبلوماسي الذين شاركوا في المناسبة متمنيا ان يعيد الله هذه المناسبة على عمان واهلها بالخير.
وتابع السفير العماني «انتهز هذه الفرصة لارفع اسمى آيات الشكر والثناء إلى صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد والى الشعب الكويتي»، متمنيا «للكويت حكومة وشعبا الامن والامان والرفاه وان تبقى الكويت واحة الامن في المستقبل».
وحول القمة الخليجية المقبلة المزمع عقدها الاسبوع المقبل قال السفير المعشني «عمان مثلها مثل اي دولة خليجية تستضيف القمة تقوم بالاعداد والتحضير»، مشيرا إلى «وجود ملفات مهمة وقضايا ستناقش»، موضحا ان «الاشقاء في الخليج يتطلعون دائما إلى الحكمة والخبرة في تناول اي موضوع مهم»، ومشددا على ان «القيادة في عمان معروفة ومشهود لها بالحكمة والروية»، ومتمنيا ان «تكون القمة ناجحة».
من جهته، قال سفير المملكة العربية السعودية لدى الكويت الدكتور عبدالعزيز الفايز ان «العيد الوطني الثامن والثلاثين لسلطنة عمان غال على جميع مواطني دول مجلس التعاون»، مشددا أننا «نتشارك مع اخواننا فرحتهم في اليوم المجيد»، موضحا أننا نتابع جميع القفزات الكبيرة التي حققتها سلطنة عمان، ومضيفا ان «السلطنة في مستوى متقدم من نواحي التنمية المختلفة من انتشار مؤسسات التعليم العالي وتقديم الرعاية الاجتماعية وغيرها من الخدمات التي جعلت عمان في مصاف الدول الخليجية الاخرى»، ومؤكدا ان «هذا الانجاز يحسب لعمان والسلطان قابوس».
من جانبه، قال سفير مملكة البحرين لدى الكويت الشيخ خليفة بن حمد آل خليفة ان «عيد عمان عيد للبحرين وان الملك البحريني والسلطان قابوس حريصان على ترسيخ العلاقات»، ومشددا على «الحرص على الامن والاستقرار الركيزة الاساسية سواء للاقتصاد او للمواطن»، موضحا ان هذه سمة حضارية تتعلق بالجانبين وبالكويت.
واضاف ان «العيد الوطني لعمان مناسبة وطنية جليلة تجدد روح الاخاء والمودة بين شعوب دول المجلس، حيث يحرص قادة المجلس على استمراريتها وتنميتها».