ماي: هجمات بلجيكا وفرنسا قد تنتقل إلى بريطانيا

1 يناير 1970 11:12 ص
شعر البريطانيون أمس بأنهم محاصرون جراء الهجوم الإرهابي الذي وقع في مدينة نيس الفرنسية، التي تعتبر أحد مراكز الجذب السياحي للبريطانيين، وأنهم بعد حرمانهم من الساحل الجنوبي للمتوسط عقب هجوم سوسة الإرهابي في العام الماضي أصبحوا محرومين من الساحل الشمالي للمتوسط، وعمت بريطانيا أمس موجة من الحزن والقلق جراء الهجوم «المرعب» واستنكرته رئيسة الوزراء الجديدة تيريزا ماي ووعدت بمضاعفة جهودها لهزم «الإرهابيين القتلة الوحشيين». وقالت أن بريطانيا «معرضة جداً لهجوم إرهابي مماثل وعلى الناس ألا تتوقع بأن الهجمات التي وقعت في بلجيكا وفرنسا لن تأتي إلى هنا»، وأضافت أن حكومتها ستدرس تخصيص ميزانيات أكبر لأجهزة الأمن ومنح الشرطة صلاحيات أوسع من أجل منع وقوع مثل هذه الهجمات الإرهابية ضد بريطانيا. وقالت ماي «إننا نعيش مع هذا المستوى العالي من التهديد منذ فترة طويلة، لكن اليوم ينبغي أن تكون أفكارنا مع أولئك الناس في فرنسا ومع الشعب الفرنسي ومع كل الذين فقدوا أحباء لهم أو الذين جرحوا في الهجوم».