بيلاي تدعو لتحرك دولي طارئ بشأن سورية

1 يناير 1970 03:55 م
جنيف - ا ف ب - دعت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي امس الى تحرك دولي طارئ لوقف اراقة الدماء في سورية، بعد الشهادات عن حصول مجازر في منطقة بانياس أخيرا.
وقالت بيلاي في بيان ان الشهادات الواردة حول المجازر في محيط بانياس «يجب ان تشجع المجتمع الدولي على التحرك وايجاد حل للنزاع، والتأكد من ان المسؤولين عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان سيحاسبون على جرائمهم».
واشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى ان 62 مدنيا على الاقل بينهم 14 طفلا قتلوا في هجوم على حي في بانياس في وقت سابق خلال الشهر الجاري، بعد مقتل 50 شخصا على الاقل في قرية البيضا المجاورة.
واعربت المفوضة العليا عن «هولها» ازاء هذه المعلومات «التي يبدو انها تدل على حصول حملة تستهدف مجموعات محددة تعتبر انها داعمة للمعارضة». واضافت بيلاي ان «تحقيقا مدققا يفرض نفسه في اي حدث من هذا النوع. يجب الا نصل الى مرحلة في هذا النزاع نصبح فيها غير مبالين بالمجازر الوحشية بحق المدنيين».