«حزب الله» يرد على السنيورة

1 يناير 1970 04:31 م
| بيروت - «الراي» |
«انفجرت» بين «حزب الله» و«كتل المستقبل» البرلمانية غداة مواقف «السقف العالي» للرئيس فؤاد السنيورة الذي دعا الحزب لسحب مقاتليه من سورية ووقف هذا «العار والجريمة التي لا تُغتفر» ورافضاً تشكيل حكومة سياسية لتأمين «تغطية سياسية لمَن يقاتل في سورية».
وجاء الردّ على الرئيس السنيورة عنيفاً بلسان نائب «حزب الله» علي المقداد الذي قال: «سمعتُ ويا ريت لم نسمع ما قاله مَن يعتبر نفسه رجل دولة ويتهم الذي دافع عن لبنان ودافع عنه هو عندما كان في السرايا. وهو قال هل من المعقول ان الذي يقاتل في سورية ان يكون في الحكومة المقبلة، ونقول له هل من المعقول ان نقبل بان مَن قتل أطفالنا وأولادنا ان يكون على كرسي نيابي او وزاري؟».
واوضح انه «للاسف عندما نقول اننا لا نريد «مشكل» في لبنان يأخذنا الى المذهبية والطائفية، ونحن نتحدث بالسياسة وهم يتحدثون بلغة المذهبية والطائفية ونقول له لا تستعمل هذه اللغة معنا وهم يعرفون مَن قتل ويقتل اطفالنا في القرى الحدودية اللبنانية - السورية؟».