الأمم المتحدة: دول وقعت شرعة مناهضة التعذيب ... لا تزال تمارسه

1 يناير 1970 04:18 م
نيويورك - ا ف ب -اكد كلاوديو غروسمان، رئيس لجنة مناهضة التعذيب في الامم المتحدة، ان التعذيب لا يزال يمارس في دول كثيرة رغم مصادقتها على شرعة مناهضة التعذيب والتعامل غير الانساني.
وقال غروسمان، لمناسبة تقديم تقرير سنوي حول هذا الموضوع الى الجمعية العامة للامم المتحدة، اول من امس، ان «الحظر المطلق للتعذيب (...) ليس حتى الان واقعا في العديد من الدول التي صادقت على الشرعة».
وشدد على اهمية النداء الذي وجهه «لا للتعذيب، لا للتعذيب في حالات طارئة، لا للتعذيب في كل الحالات».
واضاف ان 147 دولة صادقت حتى الان على شرعة مناهضة التعذيب وثمة التزامات ينبغي تاليا ان تفي بها، لافتا الى ان «هذه الالتزامات تشمل حظر عمليات الترحيل او العودة الى بلدان يمكن ان يتعرض فيها المرء لخطر التعذيب».
وقال ايضا: «ادعو الدول الـ 32 التي لم تقدم حتى الآن تقاريرها الاولية (حول التعذيب) الى ان تقوم بذلك بحيث تستطيع اللجنة المساهمة في تطبيق الشرعة».
واوضح غروسمان ايضا انه ينبغي التمييز بين حالات تعذيب معزولة ودول تجعل من التعذيب سياسة متعمدة.
لكنه لم يشأ التحدث عن حالات محددة ورفض الرد على سؤال حول التعذيب الممارس في الصين، واتهام الولايات المتحدة باللجوء الى التعذيب في اطار الحرب في العراق بعد اعتداءات 11 سبتمبر 2001.