موسكو تدعو طهران إلى مزيد من الشفافية

متكي: إيران ستدخل بعد عام واحد مرحلة الاكتفاء الذاتي في إنتاج قضبان الوقود النووي

1 يناير 1970 03:58 م
| طهران من أحمد أمين |
اكد وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي، ان بلاده «حققت اهدافها المنشودة خلال الاعوام الخمسة الماضية، وهي تمتلك حاليا تقنية تخصيب الوقود النووي بنسبة 3.5 في المئة لانتاج الطاقة الکهربائية، وهي الان في مرحلة تخصيب الوقود بنسبة 20 في المئة لمفاعل طهران البحثي، ولم تبق من هذه الدورة سوى قضبان الوقود النووي التي سيتم الانتهاء من انتاجها في شکل كامل بعد عام واحد، ما يعني تحقيق الاکتفاء الذاتي في هذا المجال».
وفي كلمة ألقاها أول من أمس، امام الملتقى الحادي والعشرين لائمة الجمعة في طهران، اوضح وزير الخارجية «ان ايران کانت تنتج في بداية الحظر 10 في المئة من معدات الصناعات النفطية محليا، فيما وصلت حاليا الى انتاج 70 في المئة من هذه المعدات»
من ناحية اخرى، رفض متكي ان تكون طهران مارست التعنت في المفاوضات النووية مع المجتمع الدولي،
وأعلن ان «إيران تملك منطقا قويا في المفاوضات النووية ولذلك فهي صاحبة اليد العليا في هذه المفاوضات».
من جانب ثان، قلل الاعلام الرسمي الايراني من اهمية فرض اميركا عقوبات ضد ثمانية مسؤولين إيرانيين تتهمهم بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان خلال حركة الاحتجاج على انتخابات الرئاسة الماضية، وكانت وزارة الخزانة الأميركية قالت في بيان اول من امس «ان الرئيس باراك اوباما وقع مرسوما رئاسيا يفرض عقوبات على مسؤولين ايرانيين ثبت أنهم مسؤولون أو شركاء في انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان تورطت فيها الدولة الايرانية».
وتشمل لائحة العقوبات قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري والمدعي العام والثوري السابق في طهران سعيد مرتضوي ووزير الرفاه صادق محصولي ووزير الداخلية مصطفى محمد نجار والمدعي العام للبلاد الناطق عن السلطة القضائية غلام حسين محسني ايجئي ووزير الامن حيدر مصلحي وقائد قوى الامن الداخلي في طهران احمد رضا رادان ومساعد قائد الحرس الثوري للشؤون الامنية حسين طائب.
الى ذلك شهد ميدان «الامام الحسين» في شرق العاصمة طهران تبادلا لاطلاق النار بين عملاء امنيين بملابس مدنية واربعة افراد كانوا يستقلون سيارة المانية الصنع من طراز «بي ام دبليو»، قالت السلطات لاحقا انهم من «المنافقين»، وهي التسمية التي يطلقها النظام الحاكم في ايران على اعضاء تنظيم «مجاهدين خلق» المعارض.
وذكرت وسائل الاعلام المحلية، ان ثلاثة من المشتبه فيهم وقعوا في قبضة رجال الام ، فيما لاذ الرابع بالفرار على دراجة نارية سرقها من مواطن.
وفي نيويورك (ا ف ب)، حضت روسيا، ايران امام الامم المتحدة على ابداء المزيد من الشفافية والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في شأن برنامجها النووي، منتقدة الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي لفرضهما عقوبات خارج اطار الامم المتحدة.
وقال ممثل روسيا في المنظمة الدولية فيتالي شوركين امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان «على الجانب الايراني توفير المستوى المطلوب من الشفافية والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية». واضاف ان «توضيحا للاسئلة العالقة المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني لن يحقق هدف تعزيز حظر الانتشار (النووي) وحسب، وانما سيخدم ايضا مصالح ايران بالتأكيد».