وزير بريطاني سابق يشيد بالعربية ويعتبر اللغة الفرنسية «عديمة الفائدة»

1 يناير 1970 05:29 م
لندن - يو بي أي - وصف وزير الدولة البريطاني السابق للشؤون الخارجية كريس براينت، اللغة الفرنسية بأنها غير مجدية كلغة حديثة، واعتبر العربية أكثر أهمية منها.
واشارت صحيفة «دايلي ميل»، امس، إلى أن براينت، الذي يشغل حالياً المنصب نفسه في حكومة الظل لحزب العمال المعارض، ابلغ مجلس العموم (البرلمان) أن لغات أخرى مثل الماندرين والإسبانية والبرتغالية والعربية، هي أكثر أهمية الآن من اللغة الفرنسية.
ونسبت إلى وزير الدولة السابق لشؤون أوروبا قبل خسارة حزب العمال الانتخابات العامة التي جرت في مايو الماضي «إن استخدام لغة حديثة مثل الفرنسية سيكون عديم الفائدة، ما لم يكن لدينا العدد الكافي من الناس الذين يتكلمون لغات أجنبية حديثة». واضاف: «نقلت هذا الرأي للفرنسيين، واعتقد أنهم يدركون أن هناك مشاكل... وأن الأمور تغيرت على مدى العقود الثلاثة أو الأربعة الماضية، وأن الفرنسية لم تعد لغة الديبلوماسية كما كانت من قبل».
وشدد على أن أهم اللغات المستخدمة حالياً إلى جانب اللغة الانكليزية هي الماندرين والأسبانية والبرتغالية والعربية.
وذكرت الصحيفة أن نواب حزب المحافظين المشارك في الحكومة الائتلافية احتجوا على تصريحات الوزير السابق واعتبروها اهانة للفرنسيين.
ويتحدث نحو 136 مليون شخص اللغة الفرنسية حول العالم، بالمقارنة مع أكثر من 220 مليون شخص يتحدثون العربية.