12 طالبا وطالبة يشاركون 400 شاب من 31 دولة في «ملست آسيا»

9 فبراير 2022 12:56 م

- المهندس عدنان المير: نتطلع إلى تميز الوفد الكويتي بالمشاريع العلمية

كشف المهندس عدنان المير نائب رئيس المنظمة العالمية للعلوم والتكنولوجيا «ملست» ورئيس مكتبها الإقليمي لقارة آسيا عن مشاركة وفد طلابي كويتي في الملتقى العلمي الآسيوي السادس 2022 والمزمع عقده خلال الفترة من 20 - 26 فبراير الجاري في دبي.

وأكد المير، أن مكتب ملست آسيا نظم اجتماعا موسعا للوفد الطلابي وأولياء أمورهم تناول عرضا تقديميا عن الملست والملتقيات العلمية الآسيوية، كاشفا أن الوفد الطلابي الكويتي مكون من 12 طالبا وطالبة و4 مشرفين تحت رئاسة الموجهة الفنية العامة للعلوم منى الأنصاري ينضمون إلى 400 مشارك من 31 دولة منها (12) آسيوية وهي (الامارات العربية المتحدة - دولة الكويت - مملكة البحرين - سلطنة عمان - المملكة العربية السعودية - كوريا الجنوبية - تركيا - الأردن - الهند - ايران - النيبال - فلسطين) و (9) دول أوروبية وهي (البانيا - بلجيكيا - إيطاليا - جورجيا - جمهورية التشيك - البوسنة والهرسك - أوكرانيا- لوكسمبورج - رومانيا) وعدد (3) دول من افريقيا (مصر - الجزائر - تونس) وعدد (4) دول من أميركا اللاتينية وهي (المكسيك - البرازيل - الشيلي - الباراجواي) ومن أميركا الشمالية (كندا) وبالإضافة إلى (روسيا و وأذربيجان).

وأوضح أن مكتب ملست آسيا وبالتعاون مع نادي الإمارات العلمي التابع لندوة الثقافة والعلوم الإماراتية أعدوا برنامجا للفعاليات الطلابية مشمولا بالمحاضرات وورش العمل الطلابية علاوة عن التدريب على العروض الثقافية والحفل الثقافي وجميع ذلك ما بين حفل الافتتاح والختام، منوها إلى أنه سيكون هناك مؤتمر علمي لشباب الملست بعنوان (مستقبلنا في الفضاء) في مقدمة هذه الأنشطة بحضور رائد فضاء من وكالة ناسا العالمية لتمكين الطلبة من التعبير عن رؤاهم ورفع توصياتهم إلى الجهات العلمية الدولية ذات العلاقة.

وتطلع المير إلى تميز الوفد الكويتي بمشاريعهم العلمية وأطروحاتهم المعبرة عن كفاءة الإعداد والتأهيل الذي توفره لهم المؤسسات العلمية والشبابية الكويتية من خلال خططها وبرامجها المتكاملة، متوجها بالشكر لقيادات وزارة التربية خاصة التوجيه الفني العام للعلوم على توفيرهم تلك الفرصة الدولية وسرعة الاستجابة للمشاركة في هذا المحفل العلمي العالمي مما يزيد من شمولية اعداد ابناء الكويت من الناشئة والشباب، مشيدا في الوقت ذاته بجميع المؤسسات العلمية والشبابية الكويتية التي دائما ما تتميز بتعاوناتها الطيبة مع مكتب ملست اسيا.