اللاعب اللبناني محمد عطوي يفارق الحياة بعد قرابة شهر على إصابته برصاصة

No Image

فارق لاعب نادي الإخاء الأهلي عاليه اللبناني في كرة القدم محمد عطوي الحياة بعد قرابة شهر على رقوده في المستشفى إثر إصابته بطلق ناري في رأسه خلال مروره في أحد شوارع العاصمة اللبنانية بيروت.
وأشارت تقارير في حينها الى أن اللاعب البالغ 32 عاما أصيب برصاصة طائشة أطلقت من مكان قريب من دون ان يعرف مصدرها بعد، مع ترجيح أن يكون إطلاق النار في الهواء حصل خلال تشييع أحد ضحايا انفجار مرفأ بيروت المروع الذي وقع في الرابع من آب/أغسطس.
وتقدم أهل اللاعب قبل عدة أسابيع بشكوى لدى القضاء اللبناني لمعرفة ملابسات الحادث.
وكتب عضو الاتحاد اللبناني وأمين سر نادي الإخاء الأهلي عاليه وائل شهيب في منشور "صباح حزين لجميع الرياضيين... خسارة كبيرة لكرة القدم اللبنانية. محمد عطوي في ذمة الله".
ونعى رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر "اللاعب الخلوق" عطوي في تصريح لوكالة فرانس برس، معتبرا "أنه يوم حزين للبنان عموما والرياضة اللبنانية خصوصا، وندين بشدة ظاهرة السلاح المتفلت".
وأضاف حيدر الذي يشغل منصب عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي للعبة، "ندعو السلطات المختصة الى محاسبة قاتلي هذه الروح البريئة وهذا الأمر سيكون متابعا من قبلنا كاتحاد، فضلا عن وقوفنا الى جانب عائلة اللاعب عطوي".
وأمل أن "تشكل هذه الفاجعة حافزا للجميع من أجل التمسك بالاخلاق والممارسات الحضارية والسعي لنشر الروح الرياضية من خلال الملاعب، لاسيما في جيل الشباب عوضاً عن استخدام السلاح بشكل لا مسؤول".