البرميل الكويتي يرتفع 1.99 دولار و«برنت» ينخفض 1.6 في المئة

بن سلمان: الإنتاج الزائد يدمّر سمعة «أوبك»

لجنة «أوبك+»  تمدّ مهلة التعويض  للدول الزائد إنتاجها حتى نهاية ديسمبر

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان إن الالتزام الكامل يظل أساس جهود المنتجين الجماعية، وإن الإنتاج الزائد يدمّر سمعة منظمة «أوبك».
تصريحات الأمير عبدالعزيز جاءت على هامش عقد «أوبك+» اجتماعاً عبر الإنترنت، أمس، لمناقشة مدى الالتزام بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها واتجاهات الطلب في ظل تراجع أسعار النفط وفتور آفاق التعافي الاقتصادي.
ولفت إلى أن جميع التعويضات عن الإنتاج الزائد يجب أن تتم قبل نهاية العام.
من جانبه، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك في كلمة افتتاحية لاجتماع لجنة «أوبك+» إنه «يتعين علينا بحث تأثير فيروس كورونا»، مضيفاً «نرى أن معدل الالتزام باتفاق (أوبك+) ما زال مرتفعاً».
وأفادت وثيقة داخلية بأن لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لـ«أوبك+» طالبت الدول التي تنتج زيادة عن حصصها النفطية بتقديم خطط التعويض بحلول 25 سبتمبر الجاري، فيما وافقت على مد مهلة التعويض عن الإنتاج الزائد حتى نهاية ديسمبر المقبل.
وأشارت الوثيقة إلى أن ارتفاع الإصابات بـ«كوفيد-19» يؤدي إلى مخاوف في شأن تأثيراته على تعافي الاقتصاد وطلب النفط، مبينة أن هناك مؤشرات على التعافي الاقتصادي وأخرى أولية لانخفاض المخزون، فيما لم يذكر بيانها أي تعديلات لأهداف إنتاج النفط، محددة 19 أكتوبر المقبل موعداً لاجتماعها المقبل.
على صعيد آخر، ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 1.99 ليبلغ 41.89 في تداولات أول من أمس، مقارنة بـ39.90 دولار في تداولات الثلاثاء وفقاً للسعر المعلن من مؤسسة البترول.
وفي الأسواق العالمية، انخفضت أسعار النفط، أمس، بعد أن ارتفعت بقوة في الجلستين السابقتين، إذ عادت المخاوف في شأن ضعف الطلب للظهور من جديد فيما يستعد المنتجون في خليج المكسيك لاستئناف الإنتاج عقب الإعصار سالي.
ونزلت العقود الآجلة لخام برنت 67 سنتاً، ما يعادل 1.6 في المئة، إلى 41.55 دولار للبرميل، بعد أن ارتفعت 4.2 في المئة، فيما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 70 سنتاً، ما يعادل 1.7 في المئة إلى 39.46 دولار للبرميل.